كندا تترنح تحت ضربات كورونا القوية والوضع باوروبا مقلق وخطير

الموجة الثانية من فيروس كورونا تضرب كندا بقوة، حيث بلغ عدد الوفيات عتبة العشرة الاف حالة. وبحسب البيانات الرسمية فان أكثر من تسعين بالمئة منها سجلت في أكبر مقاطعتين في البلاد، وهما أونتاريو وكيبيك بؤرة كورونا في كندا منذ أن بدأ الوباء يتفشى فيها.
وحالات الوفيات في كندا مرتفعة نسبة لحالات الاصابة التي وصلت الى مئتين واثنين وعشرين ألف حالة. أما المكسيك فقد تجاوزت الاصابات فيها التسعمائة الف.
هذا ما كان في القارتين الاميركيتين، أما في قارة افريقيا، فقد اعلن مكتب رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا أنه يخضع للحجر الصحي بعد أن ثبتت إصابة ضيف في مأدبة عشاء خيرية حضرها بفيروس كورونا.
وتجاوزت الاصابات في البلاد السبعمائة الف حالة، وقاربت الوفيات العشرين ألفا.
أما في اوروبا فقد اكد رئيس المجلس الأوروبي “شارل ميشيل” أن الوضع في القارة خطير ومقلق، وينبغي على التكتل أن يكون أكثر كفاءة في ما يتعلق بإجراء الفحوص وتتبع حالات مخالطة المصابين وسياسات الحجر الصحي.
في وقت اظهرت فيه مسودة قرار تفيد بأن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ترغب في نيل موافقة رؤساء حكومات الولايات في البلاد على إغلاق جميع المطاعم وصالات الرياضة مع إبقاء المدارس ورياض الأطفال مفتوحة.
أما في روسيا فقد أعلن صندوق السيادة الروسي أنه تم تقديم طلب الى منظمة الصحة العالمية للتأهيل المسبق لأول لقاح أعدته ضد فيروس كورونا والمسمى “سبوتنيك في”. أما المنظمة فقد أكدت أنها تحيط بالسرية الطلبات المقدمة من أجل الاختبار الأولي أو التسجيل بموجب إجراءات الاستخدام العاجل.
اسيويا باتت الهند تقترب من ثمانية ملايين اصابة بفيروس كورونا، لتكون بعد الولايات المتحدة بعدد الاصابات المؤكدة. أما عدد الوفيات في الهند يبقى منخفضا نسبيا مقارنة بالاصابات.

التعليقات مغلقة.