محاكمة رجلين بتهمة بث دعاية متطرفة لصالح الدواعش في فرنسا

بدأت في باريس الثلاثاء محاكمة رجلين بتهمة ممارسة “التطرف الإعلامي” في فرنسا لبثّهما مواد دعائية متطرفة على الإنترنت لصالح عصابات داعش الارهابية في العامين 2016 و2017.

والمتّهمان موقوفان رهن الحبس الاحتياطي منذ إلقاء القبض عليهما: الأول اعتقل في نهاية 2017 في روبيه والثاني في منتصف 2018 في ديجون.

ويُلاحق الرجلان بتهمة “تشكيل عصبة أشرار إرهابية” ومن المقرّر أن تستمر محاكمتهما حتى الجمعة.

ووفقاً للقرار الاتّهامي فإنّ المتّهم الأول، البالغ من العمر 34 عاماً، ترجم من العربية إلى الفرنسية بيانات صحفية ونشرات إذاعية ومقاطع فيديو أنتجها “مركز النور”، الذراع الدعائية للعصابات، وبثّها على تطبيق تلغرام للرسائل المشفرة.

التعليقات مغلقة.