تقرير خليجي: القوى السنية اتفقت على اسقاط الحلبوسي واستبداله بأبو مازن

كشفت مصادر سياسية مطلعة، اليوم الثلاثاء، عن عزم الكتلة السنية الجديدة اقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي واستبداله بالنائب احمد الجبوري ابو مازن.

وقالت المصادر التي طلبت عدم كشف هويتها في تصريح لموقع خليجي تابعته “العهد نيوز”أن ” الهدف الأساس من تشكيل الجبهة السنية الجديدة المكونة من 35 نائبا، هو إقالة رئيس البرلمان الحالي محمد الحلبوسي”.

وأضافت المصادر أن “حالة من الامتعاض الشديدة تنتاب هذه القوى من محاولات الحلبوسي تزعّم المكون السني ومحاولة الاستئثار بالقرار السني وعدم إشراكها في أي قرارات مصيرية”.

وأوضحت أن “الحلبوسي لا يؤمن بالقيادة المشتركة، وإنما يحاول إقصاء واستهداف جميع القوى والأحزاب السنية التي لا تنضوي ضمن تحالف القوى العراقي الذي يرأسه، وهذه الطريقة سابقة خطيرة لم تحدث سابقا”.

ولفتت المصادر إلى أن “القوى السنية اجتمعت، السبت الماضي، في منزل النائب قاسم الفهداوي وهدفها الأساس الإطاحة بالحلبوسي الذي أصبح يهدد تماسك البيت السني ويستهدف جميع منافسيه ولا سيما بمحافظة الأنبار، لكن بعض القوى من التكتل الجديد طلبت التأني بإبعاده عن رئاسة البرلمان”، بحسب تعبيرها.

التعليقات مغلقة.