بعد وفاته.. ما مصير ثروة رئيس “سامسونغ” البالغة 21 مليار دولار؟

بعد يوم من وفاة رئيس شركة ”سامسونغ“ الكورية الجنوبية، لي كون هي، عن عمر ناهز 78 عاما، اتجهت الأنظار لمعرفة مصير ثروته البالغة 23 تريليون وون كوري (نحو 21 مليار دولار).
ومن المؤكد أن الثروة سيتم توزيعها بين زوجته رائدة الأعمال هونغ را هي، البالغة من العمر 75 عاما، وابنه لي جاي يونغ، الذي يشغل منصب نائب رئيس شركة ”سامسونغ“ للإلكترونيات والمرشح الأكبر لخلافة والده، فضلا عن ابنته لي بو- جين، الرئيس التنفيذي ل‍فندق شيلا، أحد الفنادق ومراكز المؤتمرات الرائدة في سيول، وابنته الأخرى لي سيو هيون.

واعتبر الراحل لي كون، أغنى شخص في كوريا الجنوبية، وسيتم الآن توزيع ثروته الشخصية على أسرته، ووفقا لقوانين كوريا الجنوبية، يتعين على أفراد الأسرة دفع ضرائب ميراث قياسية تزيد عن 10 تريليونات وون كوري؛ (نحو 9.3 مليار دولار)، على أصول الأسهم فقط، وقد يختارون دفع الضرائب على مدى بضع سنوات حيث يسمح القانون الكوري الجنوبي بدفع ضرائب الميراث على أقساط.

وامتلك لي أسهما في أربع شركات مدرجة من ”سامسونغ“، يقال إن قيمتها تبلغ 18 تريليون وون كوري (نحو 15.9 مليار دولار)، حيث يمتلك 4.18٪ من الأسهم في إلكترونيات ”سامسونغ“ و 29.76٪ من الأسهم في شركة ”سامسونغ“ للتأمين على الحياة و 2.88٪ من الأسهم في شركة ”سامسونغ سي آند تي كوروبريشن“، المتخصصة في الأعمال الهندسية والتبادل والاستثمار التجاري، و 0.01٪ من الأسهم في شركة ”سامسونغ اس دي اس“ لخدمة تكنولوجيا المعلومات.

كما يمتلك المدير الراحل منزلين في وسط سيول ويعتبران من أغلى المنازل الفردية في البلاد،
وتبلغ مساحتاهما 1.245.1 متر مربع و 3.422.9 مترا مربعا، وتقدر قيمتهما بعشرات الملايين من الدولارات.

وصنفت مجلة ””فوربس“ لي وأسرته من بين أغنى أغنياء العالم، بثروة قدرت بنحو 7.3 مليار دولار عام 2010، ودخل تصنيف أفضل 100 ثروة في العالم في عام 2012.

وفي عام 2017، صنفت ””فوربس“ لي كون في المركز الـ14 عالميا من ضمن أكبر 100 ثروة في العالم.

التعليقات مغلقة.