حربٌ سنية للإطاحة بالحلبوسي .. توقعات : التفكك السُني السياسي قادم

خاص – العهد نيوز


مع استمرار تعقد المشهد السياسي بشكل عام بسبب عدم العمل الصحيح للحكومة برئاسة مصطفى الكاظمي والدور الضعيف لرئيس الجمهورية برهم صالح, نشبت مؤخرًا الحرب داخل الأحزاب السنية للإطاحة برئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي”.


ومنذ أيام يقود رئيس البرلمان الأسبق أسامة النجيفي، جهودا مكوكية للإطاحة بالحلبوسي من منصب رئيس البرلمان وحرمانه من امتياز خوض الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها صيف العام 2021، وهو رئيس للسلطة التشريعية، وهو أمر يمكن أن يلعب دورا حاسما في خريطة التصويت المتوقعة.


ويسود تصوّر على نطاق واسع في السياسة العراقية أن شاغل المنصب الرسمي الكبير لديه دوما فرصة أكبر من منافسيه الآخرين خلال التنافس الانتخابي.


وفي حالة الحلبوسي فإن مخاوف منافسيه يجب أن تكون كبيرة، لأن صعوده السياسي كان صاروخيا على حد وصف مراقبين يعتقدون أن الشاب الذي لم يكمل عامه الـ40 بعدُ صنع تجربة نجاح مثيرة في معقل سني تعرض لدمار كبير، وهو محافظة الأنبار، التي تعرف بالمنطقة الغربية من العراق.


هيمنة الحلبوسي على المشهد السياسي خاصة فيما يتعلق بالمكون السني من خلال استغلاله للمنصب دفع ممثلي السنة لتشكيل كتلة كبيرة تحد من تلك الهيمنة الفردية وفقًا للنائبة زيتون الدليمي”, التي اشارت إلى أن”الحلبوسي انفرد وضغط في تسمية وزراء المكون مستغلا منصبه”.


فيما اعتبر النائب عن كتلة صادقون محمد البلداوي, اليوم الاحد, ان”إعادة تشكيل كتلة سنية كبيرة برئاسة اسامة النجيفي بانها بداية لمعركة انتخابية بين المكون وصراع لزعامته”.


سياسيي المكون السني انقسموا منذ بداية الدورة التشريعية الحالية الى كتلتين مع وجود صراع بين الكتلتين من اجل الزعامة وفقًا للبلداوي”,متوقعًا : الصراع على الزعامة السنية سيشتد خلال الأيام المقبلة”.


مساء الجمعة الماضية، استضاف النجيفي في منزله ببغداد لقاء حضره ممثلون عن المشروع العربي بزعامة خميس الخنجر وحزب الجماهير بزعامة أحمد أبومازن، وأطراف أخرى لمناقشة خطة إقالة الحلبوسي وإعلان تكتل سياسي سني جديد”.


ويقول مراقبون إن هذا التطور سيعيد المكون السني إلى حالة التشرذم السياسي التي بلغت أوجها قبيل سقوط المدن السنية بيد تنظيم داعشالإرهابية في عام 2014، عندما كان التناحر الداخلي بين ممثلي هذه المدن هو السنّة الغالبة على أدائهم”.


ووفقا لمصادر مطلعة فإن الحراك السياسي السني ضد الحلبوسي ربما يستمر في غضون الأيام القليلة القادمة، بالرغم من اختيار البرلمان صيغة وسطى للدوائر الانتخابية، فلا تكون المحافظة كلها دائرة واحدة ولا تكون دوائر عدة حسب عدد أقضيتها ونواحيها كما يريد الحلبوسي”.

التعليقات مغلقة.