باريس تسحب سفيرها في أنقرة للتشاور.. وتستهجن تصريحات أردوغان

أعلنت فرنسا السبت أنها استدعت سفيرها في أنقرة عقب تصريح للرئيس رجب طيب إردوغان شكك فيه بـ”الصحة العقلية” لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأمر الذي اعتبرته باريس “غير مقبول”.

وتتواجه باريس وأنقرة في عدد من الملفات، بدءاً بالتوتر السائد في شرق المتوسط والنزاع في ليبيا وأيضاً في سوريا، وصولاً إلى الاشتباكات التي اندلعت أخيراً في ناغورني قره باغ.

بيد أنّ أنقرة بدأت الآن تعرب عن غضبها تجاه حملة يقودها ماكرون لحماية قيم العلمانية في بلاده في مواجهة الإسلام المتطرف، في قضية اكتسبت زخماً إضافياً إثر قتل المدرّس صامويل باتي الشهر الحالي لعرضه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد أمام تلامذته.

وقال إردوغان في خطاب متلفز ألقاه في مدينة قيصري (وسط)، “ما الذي يمكن للمرء قوله بشأن رئيس دولة يعامل الملايين من أتباع ديانات مختلفة بهذه الطريقة؟ قبل أي شيء: افحص صحتك العقلية”.

وأضاف “ما هي مشكلة المسمى ماكرون مع الإسلام والمسلمين؟”. وأردف “يحتاج ماكرون فحصا عقليا”، متوقعاً في الوقت نفسه ألا يحقق الرئيس الفرنسي نتائج جيدة في الانتخابات الرئاسية عام 2022.

التعليقات مغلقة.