تشومسكي: اغتيال سليماني والمهندس اثبت مدى تطرف أمريكا وتجاوزها على القانون

اكد المفكر الامريكي الكبير نعوم تشومسكي، السبت، إن اغتيال القائد الإيراني  الجنرال قاسم سليماني أظهر أن الولايات المتحدة دولة مارقة و لا تحترم القانون الدولي.

وقال تشومسكي: إن ” اغتيال الجنرال سليماني عمل خطير للغاية  ولم يحدث شيء من هذا القبيل خلال الحرب العالمية الثانية أو خلال الحرب الباردة، انه يشبه كما لو ان ايران قررت اغتيال مايك بومبيو وجنرال آخر معه في مطار مكسيكو سيتي الدولي، و نحن نأخذ هذا الأمر على محمل الجد وهذا ما كان عليه اغتيال سليماني بالضبط بالنسبة للجمهورية الاسلامية”.

واضاف أن ” الاشادة بعمل كهذا من قبل المسؤولين الامريكان امر صادم للغاية ، فهو يظهر مدى التطرف ويزيد من افتراضات ان امريكا دولة شريرة للغاية  لا علاقة لها بالقانون الدولي أو الالتزامات الدولية”.

وسلط تشومسكي الضوء على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015 بالقول: إن ”  تصرفات ترامب بشأن ايران تزيد من التوترات بين واشنطن وطهران، وان انسحابه من الصفقة كان “انتهاكًا للقانون الدولي لأن الاتفاق أذن به مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة” ، مشيرًا إلى “قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231″.

وبينت الصحيفة أن ” القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس  كانا يتمتعان بشعبية كبيرة بسبب الدور الرئيسي الذي لعباه في القضاء على جماعة داعش الإرهابية التي ترعاها الولايات المتحدة في المنطقة ، وخاصة في العراق وسوريا”.

التعليقات مغلقة.