تحالف الإجماع الوطني يهاجم التطبيع السوادني – الصهيوني

هاجم تحالف الإجماع الوطني، الذي يضم قوى رئيسية في السودان، قرار الحكومة بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، كما دعا لتجميده.

وقال تحالف الاجماع في بيان إن “السلطة الانتقالية تعمدت انتهاك الوثيقة الدستورية بالمضي خطوات في إتجاه التطبيع”.

ورأى التحالف إن تجاوز الوثيقة الدستورية فيما حددته من صلاحيات وسلطات، لأي من المجلسين، وتغول السيادي على سلطات الوزاري، والتقرير منفردا في مسائل مختلف عليها، ليس بالأمر الجديد.

واعتبر التحالف أن “ما تم تجاهلا للرأي العام وللموقف الشعبي وإستخفافا به”، وأضاف “نرى أن شعبنا، الذي يتم عزله وتهميشه، بطريقة منهجية، عبر الصفقات السرية، غير ملزم بما ينتهي إليه التطبيعيون من اتفاقيات”.

وجدد التحالف الدعوة للإسراع في تكوين المجلس التشريعي، كجهة رقابية وتشريعية، معنية بالتقرير في كافة القضايا التي نصت عليها الوثيقة الدستورية.

ونبهت الجهات المعنية في البيان لخطورة ما أسمته “نهج تحدي الإرادة الشعبية” وتوجهاتها، وحثتها على الاستماع قبل فوات الأوان لصوت الشارع السوداني وأن تشرع فورا، في التصحيح، ابتداءً، من تجميد أي خطوات للتطبيع مع الصهاينة.

وكانت الحكومة السودانية الانتقالية قد أعلنت، أمس الجمعة، موافقتها على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، وأنه لم يتبقى على دخول الاتفاق حيز التنفيذ سوى موافقة الجهاز التشريعي.

التعليقات مغلقة.