صحة الرصافة تحدد طريقة لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا

افادت دائرةُ صحة الرصافة، اليوم السبت، بأن الوقاية تعد السبيل الأمثل لتجاوز مخاطر الموجة الثانية لكورونا المتوقع أن تشهد تزايد الإصابات، بينما اتُخذَت استعدادات مبكرة للتصدي لهذه الموجة.

وقال مدير دائرة صحة الرصافة عبد الغني الساعدي قي بيان حصلت “العهد نيوز” على نسخة منه، ان “الوقاية تعد السبيل الوحيد للتغلب على موجة الارتفاع بالاصابات خلال المدة المقبلة عبر ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، والا فأن الازمة ستستمر وتزداد ولن نتخلص من الوباء”.

وأضاف أن “الدائرة وضعت خططا مستقبلية في حالة زيادة اعداد الاصابات بكورونا منها افتتاح مركز جديد للمصابين وهو مركز الشفاء الخامس “RCU” الخاص بالانعاش الرئوي والعناية التنفسية للحالات الحرجة الملحق بمستشفى الكندي بسعة 125 سريرا بمبادرة من العتبة الحسينية المقدسة، حيث سيتم افتتاحه خلال الايام القليلة المقبلة بعد تجهيزه باحدث الاجهزة الطبية والملاكات المتخصصة، فضلا عن افتتاح ردهات حديثة وتوسعة السعة السريرية وتطوير 5 مستشفيات وهي العطاء والكندي والامام علي وابن زهر وابن الخطيب، فضلا عن تجهيز مركز الحياة بسعة 120 سريرا بالادوية والمستلزمات الطبية استعدادا لاستقبال مرضى كورونا”.

ونوه الساعدي “بعودة مستشفى الكندي الى الخدمة الاعتيادية لاستقبال المرضى حسب تخصصها تمهيدا لإرجاع بقية المستشفيات، وتحويل المصابين بالفيروس الى مستشفيات العزل واعادة جميع المستشفيات الى الخدمة كما كانت عليه قبل دخول كورونا، وتخصيص ٦ مراكز ومستشفيات للحجر تم انشاؤها لمصابي الجائحة، فضلا عن متابعة مشاريع الدائرة التطويرية للعمل الصحي واتمامها وفق المدة الزمنية المحددة”.

واشار الى “تحويل اربعة مستشفيات الى تعليمية وتدريبية لطلبة كلية الطب لاكسابهم المهارات العملية بعد حصول الموافقات من الجهات المعنية منها مستشفى الامام علي (ع) وفاطمة الزهراء وابن البلدي والشهيد الصدر، لتضاف الى 6 مستشفيات تعليمية اخرى سابقة ليصبح عددها 10 مستشفيات في الرصافة”.

التعليقات مغلقة.