مسجدي يرد بعد العقوبات الأمريكية عليه: انها وثيقة شرف وتشجيع لاستمرار محور المقاومة ضد أمريكا

أكد السفير الايراني في العراق ايرج مسجدي، الجمعة، بانه مسرور جدا حال سماعه خبر فرض الحظر الأمريكي عليه.

وأوضح مسجدي، بأن “الحظر يبرهن على حقانية ورسوخ الهدف وكل ما أقوم به من أجل تحقيق أهداف الجمهورية الاسلامية والشعب الايراني”.

وشدد على أن “النظام الارهابي الأميركي المجرم أدرجني الى جانب 80 مليون ايراني في قائمة حظره المجرمة في الوقت الذي يعاني فيه الشعب الايراني والآلاف من الأطفال والمرضى الأمرّين نتيجة ومختلف أنواع الضغوط وتفشي كورونا وعدم الحصول على الغذاء والدواء”.

واعتبر، أن “الحظر الأميركي وثيقة فخر لحرس الثورة الاسلامية وفيلق القدس والأحرار والمجاهدين في سبيل الله، مؤكدا أن محور المقاومة سيواصل طريقه في مقارعة النظام الاميركي الارهابي والكيان الصهيوني من خلال الدعم الذي تقدمه له الجمهورية الاسلامية ، وانه سيحقق الانتصار الالهي”.

الجدير بالذكر أن وزارة الخزانة الأمريكية فرضت أمس الخميس، فرضت اجراءات الحظر على القياديين في حزب الله الشيخين نبيل قاووق وحسن البغدادي، ومسجدي و 5 مؤسسات إيرانية.

وادعت الخزانة الأمريكية ان مسجدي ضابط رفيع المستوى في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وكان مستشارا مقربا لقائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني وزعمت أن مسجدي يواصل محاولاته لزعزعة استقرار العراق.

كما فرضت الخزانة الأمريكية الحظر على 5 أجهزة ومؤسسات إيرانية هي حرس الثورة وفيلق القدس واتحاد الإذاعة والتلفزيون الإيراني واتحاد الصحافة الإلكترونية ومركز أبحاث “بيان كوستر”، وحسب الخظانة الأميركية فان هذه المؤسسات تحاول التأثير على الانتخابات الأمريكية.

التعليقات مغلقة.