أرمينيا تنفي سيطرة أذربيجان على مناطق حدودية في قره باغ

نفت وزارة الدفاع الأرمنية صحة تصريحات الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف حول سيطرة قوات بلاده على الحدود الأذربيجانية الإيرانية في منطقة قره باغ.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمنية أرتسرون أوفانيسيان يوم امس الخميس، إن “هناك معارك ضارية على امتداد الحدود ولا يمكن الحديث عن السيطرة الكاملة”.
وتابع: “إذا رأت قواتهم نهر أراكس في بعض النقاط، فهذا لا يعني السيطرة التامة”.
وكان رئيس أذربيجان إلهام علييف قد أعلن في وقت سابق من يوم الخميس عن السيطرة الكاملة للقوات الأذربيجانية على الجزء من حدود بلاده مع إيران، الذي يمر بمنطقة قره باغ، التي تشهد تصعيدا عسكريا منذ أواخر سبتمبر الماضي.
واندلعت في 27 سبتمبر/أيلول، اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في إقليم ناغورني قره باغ والمناطق المتاخمة له في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ أكثر من 20 عاما، وسط اتهامات متبادلة ببدء الأعمال القتالية وجلب مسلحين أجانب.
وأعلنت أذربيجان وأرمينيا توصلهما إلى اتفاق حول هدنة إنسانية اعتبارا من منتصف ليل الأحد، إلا أن الطرفين تبادلا الاتهامات بخرقها.
وهذه الهدنة هي الثانية من نوعها التي تم إعلانها منذ اندلاع التصعيد العسكري الحاد في إقليم ناغورني قره باغ بعد توصل الجانبين إلى اتفاق مماثل في موسكو يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول، خلال اجتماع ثلاثي على مستوى وزراء الخارجية.

التعليقات مغلقة.