العثور على مقبرة جماعية في ولاية أوكلاهوما الأمريكية

أعلنت وسائل إعلام أمريكية، العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 11 شخصا، في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما.
وأفاد طاقم الطب العدلي باعتقادهم أن المقبرة تعود لأشخاص قضوا في أحداث عنف عنصرية وقعت قبل 99 عاما.
وقال عالم الآثار وأحد أعضاء طاقم التنقيب، كاري ستاكلبيك الخميس، إن أعمال تحديد الهويات ستبدأ بعد انتهائهم من إخراج بقايا العظام بالشكل اللائق.
وأعرب عن اعتقاده بأن المقبرة لها علاقة بالحادثة المعروفة بـ “مذبحة تولسا” التي وقعت عام 1921.
بدوره ذكر رئيس بلدية تولسا، جي تي بينوم، في مؤتمر صحفي، إنهم سيعملون جاهدين للعثور على ضحايا المذبحة.
وفي عام 1921، وقعت أحداث عنف عنصرية في مدينة تولسا، راح ضحيتها نحو 300 شخص من ذوي البشرة السمراء،
وأصيب أكثر من 800 بجروح، فيما تشرد أكثر من 10 آلاف، واضطروا لمغادرة المدينة.
وقامت السلطات المحلية آنذاك بدفن الضحايا الذين لقوا حتفهم في الأحداث على عجل، دون أن تحتفظ بأي سجلات رسمية، كما منعت إقامة مراسم للجنازات.

التعليقات مغلقة.