قتل هو واخيه في ضح النهار.. عام مر على إستشهاد القائد وسام العلياوي

القائد وسام العلياوي، المكنى بابا جعفر، شهيد في وضح النهار، وامام انظار الكاميرات، قتلته عصابات الجوكر الاميركية، غدراً بدمٍ باردٍ في محافظة ميسان، قبل عام من الان..

“اتقوا الله نحن عراقيون، نحن معكم”، اخر نداء وجهه ابا جعفر للعصابات، ظاناً بإنهم متظاهرون عراقيون، سلميون يطالبون بوطن دافع عنه العلياوي، وحرر اراضيه بمعارك عديدة ضد عصابات داعش الارهابية في محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى.

ورافقت الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في تشرين الاول من العام السابق، مجاميع مندسة تحاول إختلاق الفتنة وتفرقة الشارع العراقي، من خلال حرق مقرات فصائل المقاومة في المحافظات الجنوبية التي سطرت ابناءها اروع البطولات خلال معارك إستعادة ثلثي العراق من المجاميع الارهابية.

هذا وتصدر تريند تويتر هاشتاك “اتقوا_الله_نحن_عراقيون”، بالتزامن مع الذكرى السنوية لاستشهاد العلياوي، ومناهضة لحملة الاعلام الصهيواميركي ضد الحشد الشعبي.

اخيراً وليس اخراً تستمر الحملة المعادية التي يقودها الاعلام الخارجي ضد ابناء الوطن الواحد في سبيل خلق الصراع والاقتتال الداخلي لتصفية من ساهموا في افشال المشروع الأمريكي الاكبر وهو داعش الارهابي على يد السواعد العراقية المجاهدة.

التعليقات مغلقة.