الغذاء سيتغير بحلول عام 2030… هذا ما سنتناوله!

شارك علماء توقعاتهم بشأن غذاء عام 2030، من حشوات الحشرات واللحوم المزروعة في المختبر، إلى الطعام النباتي لحيواناتنا الأليفة.

وتحدث خبراء من جميع أنحاء العالم خلال حدث عبر الإنترنت، كجزء من مهرجان أوكسفوردشاير للعلوم للاحتفال بيوم الأغذية العالمي.

ويقول عالم هولندي إن اللحوم المزروعة في المختبر ستطرد برغر النباتي من على الرفوف، بينما يعتقد خبير حيواني أسترالي آخر أن الوقت حان للتفكير بجدية في طعام الحيوانات الأليفة النباتي.

وقال ريان بيثنكورت، الرئيس التنفيذي لشركة طعام الكلاب Wild Earth، إن الغذاء سيتغير في السنوات العشر القادمة أكثر مما كان عليه منذ 10000 عام، بسبب الابتكارات الجديدة في تقنيات الأغذية والتقنيات الحيوية.

ومن الممكن أن تؤدي التغيرات المناخية والبيئية و”الدمار البيئي”، إلى تحول ثقافي نحو أنماط الحياة التي تحترم موارد الكوكب، بدلا من استغلالها.

وقدّمت MailOnline تفصيلا لبعض أكثر التنبؤات غرابة فيما يتعلق بالأنظمة الغذائية وعادات تناول الطعام لأبناء الأرض لعام 2030.

  • لحم “فيترو”

من المقرر أن تصبح اللحوم المزروعة في المعمل أكثر انتشارا في السنوات العشر القادمة، حيث تتحول من مفهوم متخصص إلى عنصر أساسي في الثلاجة.

وكشف البروفيسور مارك بوست، بجامعة ماستريخت في هولندا، النقاب عن أول برغر في العالم من خلايا عضلات البقر في عام 2013. وهو الآن رائد في طريقة “ألطف وأنظف” لصنع اللحم البقري مع شركته Mosa Meat، التي ابتكرت أول هامبرغر في العالم دون ذبح حيوان.

وتستخرج الشركة خلايا من عضلة حيوان، مثل بقرة من أجل لحم بقري، عندما يكون الحيوان تحت التخدير.

وتوضع الخلايا بعد ذلك في طبق يحتوي على العناصر الغذائية وعوامل النمو التي تحدث بشكل طبيعي، ويُسمح لها بالتكاثر تماما كما يحدث داخل الحيوان، حتى يصبح هناك تريليونات من الخلايا من عينة صغيرة.

وتشكل هذه الخلايا فيما بعد خلايا عضلية، تندمج بشكل طبيعي لتكوين ألياف عضلية بدائية وأنسجة صالحة للأكل.

ومن عينة واحدة من بقرة، يمكن للشركة إنتاج 800 مليون خصلة من الأنسجة العضلية، وهو ما يكفي لإنتاج 80 ألف رطل.

وأنشأت شركة Mosa Meat أيضا دهونا مستنبتة تضيفها إلى أنسجتها لتشكيل المنتج النهائي، الذي يبدو طعمه “مثل اللحوم”، كما تقول الشركة.

ويعتقد البروفيسور بوست أن هذا المنتج سيحظى بشعبية كبيرة بين نشطاء رعاية الحيوان ومحبي البرغر على حد سواء، حيث سيؤدي في النهاية إلى استبدال البدائل النباتية، مثل برغر الصويا الشائعة بشكل متزايد في محلات السوبر ماركت في المملكة المتحدة.

وقال بوست لـ MailOnline: “إن التقنيات الجديدة مثل تلك التي تم تطويرها في الزراعة الخلوية، هي جزء من الحل، بجانب تقليل هدر الطعام وتغيير سلوك المستهلك”.

وتلقت شركة Mosa Meat تمويلا قدره 55 مليون دولار الشهر الماضي، لتوسيع نطاق إنتاج اللحوم المستزرعة.

وسيساعد التمويل في توسيع منشأة الإنتاج التجريبية الحالية للشركة في مدينة ماستريخت الهولندية، وتطوير خط إنتاج بحجم صناعي.

  • “الموسم الصوتي”

إنه مصطلح جديد نسبيا يصف استخدام التحفيز الصوتي لتعزيز تجربتنا في تناول الطعام – وأشهر استخداماتها في مطعم الشيف البريطاني هيستون بلومنتال، الحاصل على نجمات ميشلان الثلاث في مطعم The Fat Duck في بيركشاير.

وفي مطعم Fat Duck، استمع رواد المطعم في الماضي إلى أصوات البحر من خلال جهاز iPod أثناء تناول دورة المأكولات البحرية “لتعزيز حاسة التذوق”.

ويعتقد البروفيسور تشارلز سبينس، رئيس مختبر أبحاث Crossmodal بجامعة أكسفورد، أنه يمكن أن يكون هناك المزيد من التكنولوجيا الرقمية على طاولة غرفة الطعام العائلية – ليس فقط في المطاعم الفاخرة.

ويعتقد أن تناول الطعام سيكون “إلى جانب” الأجهزة، وأن “التوابل الصوتية” ستشمل الموسيقى ومناظر الصوت لإثراء طعامنا وشرابنا رقميا وتتبيلهما.

وقال لـ MailOnline: “مهما كان مستقبل الطعام، سيكون بلا شك أكثر مرحا وتجريبا، ومتعدد الحواس. كان هناك توسع كبير في إقران الموسيقى بالنكهة، وهو جزء من اهتمامنا الأوسع بإقران الأحاسيس – الطعام والشراب والنكهة والصوت”.

ويٌقال إنه يمكن للأصوات ذات التردد المنخفض أن تضيف إحساسا بالمرارة للطعام، كما أن الترددات الأعلى تجلب الحلاوة.

ويمكن أن يساعد الواقع المعزز في منحنا انطباعا أفضل عن حجم عنصر ما في قائمة الطعام، في تطبيقات التوصيل مثل Deliveroo أو Uber Eats.

ويمكن للتقنية أيضا تحسين مظهر الطعام من خلال إضفاء لمعان عليه أو جعله “معدنيا” من أجل المتعة، أو جعل أحجام الأجزاء تبدو أكبر مما هي عليه في الواقع لإدارة النظام الغذائي.

  • الحشرات

في العام الماضي، قال هنري ديمبلبي، المؤسس المشارك لمطاعم ليون، إن الحشرات الصالحة للأكل يمكن أن تشكل جزءا من أول استراتيجية وطنية للغذاء في البلاد منذ 75 عاما.

وفي عام 2018، أصبح Sainsbury أول سوبر ماركت في بريطانيا يبيع الحشرات على رفوفه، ويقدم صراصير الليل المقرمشة “المشوية بالدخان”.

وتعد الصراصير والديدان والنمل صديقة للبيئة، لأنها تستهلك موارد طبيعية أقل من تربية الماشية، كما أنها بديل صحي للحوم.

ووُصفت بالفعل بأنها “الأطعمة الخارقة” التالية، لأنها مليئة بالبروتين والمواد المغذية والبوتاسيوم والمغنيسيوم والأحماض الدهنية، أكثر بثلاث مرات من أوميغا 3 في السلمون.

ويُؤكل أكثر من 1000 نوع من الحشرات حول العالم، وتشير الأبحاث الحديثة إلى أن سوق الحشرات الصالحة للأكل على وشك الانفجار. وقد تصل قيمته إلى 8 مليارات دولار بحلول عام 2030، ارتفاعا بأقل من مليار دولار في عام 2019، وفقا لتقرير صادر عن باركليز العام الماضي.

ويشعر البروفيسور سبينس أن الحشرات هي مواد غذائية جيدة – ومع ذلك، لا يعتقد أنها ستكون أكثر من مجرد مكان مخصص للشوربات والبيتزا.

  • أغذية الحيوانات الأليفة النباتية

وفقا لدراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا، فإن أكل الكلاب والقطط للحوم ينتج ما يعادل نحو 64 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا، وهو ما يؤدي إلى التأثير المناخي نفسه، مثل ما يعادل عاما من قيادة 13.6 مليون سيارة.

ووجدت الدراسة التي نُشرت في PLOS One، أن القطط والكلاب مسؤولة أيضا عن 25 إلى 30% من التأثير البيئي لاستهلاك اللحوم في الولايات المتحدة.

وقال أندرو نايت، الأستاذ الأسترالي في رعاية الحيوانات بجامعة وينشستر: “بدأنا للتو في إدراك التأثيرات البيئية الكبيرة جدا لقطاع أغذية الحيوانات الأليفة”.

وتتزايد أيضا ملكية الحيوانات الأليفة في جميع أنحاء العالم، كما يتم إطعامها بشكل متزايد بقطع اللحوم الممتازة – والتي لها تأثير أكبر على رفاهية الحيوانات وتأثيراتها البيئية.

وكشفت شركة Mars، التي تمتلك علامتي Pedigree وWhiskas لأغذية الحيوانات الأليفة، العام الماضي أنها تطور أغذية حيوانات أليفة خالية من اللحوم، وسط مخاوف متزايدة بشأن تأثيرها البيئي. وتجرب بدائل عالية البروتين والنباتات للدجاج ولحم البقر والأرانب.

ومع ذلك، فإن إطعام القطط والكلاب طعاما نباتيا أو حيوان أليف نباتي، موضوع مثير للجدل ومثير للانقسام بين الخبراء.

وقالت الدكتورة سارة دود، من كلية الطب البيطري بجامعة جويلف أونتاريو في كندا، في شهر يونيو من هذا العام، إن الأنظمة الغذائية “غير التقليدية” المصنوعة من المواد النباتية قد تؤدي إلى مشاكل صحية.

وقالت إن “الوجبات الغذائية النيئة المصنوعة منزليا تشكل خطرا إضافيا للعدوى، في غياب خطوات المعالجة الكيميائية أو الحرارية لقتل البكتيريا التي قد تكون ضارة”.

ويجري الآن إكمال أكبر دراسة حتى الآن في مجال النظم الغذائية البديلة للحيوانات الأليفة، والنتائج الأولية “واعدة جدا”.

التعليقات مغلقة.