تفاصيل جديدة عن أكبر انقراض جماعي في التاريخ قبل 250 مليون سنة

قال العلماء، إن أكبر حدث انقراض جماعي في تاريخ الأرض نتج عن ثوران بركاني في سيبيريا، أدى إلى بث ثاني أكسيد الكربون (CO2) في الغلاف الجوي، حيث إن انقراض العصر البرمي – الترياسي، المعروف أيضًا باسم “الموت العظيم”، قضى على 95% من الأنواع البحرية و 70% من الأنواع البرية في ذلك الوقت.
وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، عندما يذوب ثاني أكسيد الكربون في المحيطات، تصبح شديدة الحموضة وينخفض مستوى الأكسجين في الماء، مما يؤدي إلى مقتل الحياة البحرية.
كما ساعدت التغيرات المتطرفة الأخرى والضغوط المتعددة، مثل درجات الحرارة المرتفعة والتسمم بالكبريتيد، في القضاء على مجموعة كبيرة ومتنوعة من الكائنات البحرية.
كان الدافع وراء الحدث عن طريق حقن الكربون الهائل لعدة آلاف من السنين، ويمكن استخدامه كمثال لما يمكن أن يحدث بعد إنتاج ثاني أكسيد الكربون على المدى الطويل.
قالت الدكتورة هانا يوريكوفا من جامعة سانت أندروز: “يوفر بحثنا أول إعادة بناء دقيقة لمصدر الكربون ومعه سبب اندلاع الأزمة، وكذلك يكشف عن سلسلة العمليات اللاحقة التي أدت إلى أكبر انقراض جماعي على الأرض”.
استغرق النظام البيئي عدة مئات الآلاف إلى ملايين السنين للتعافي من الكارثة التي غيرت بشكل عميق مسار تطور الحياة على الأرض.
ويعد “الموت العظيم” هو فترة كانت فيها الحياة على الأرض قريبة جدًا من الانقراض تمامًا دون التعافي، وكانت كل اليابسة على الأرض عالقة معًا في شبه القارة العملاقة المسماة Pangea، والتي كانت محاطة بنظام بيئي مزدهر ومتنوع للحياة البحرية.
و يُعتقد أن حوالي 90 في المائة من جميع أشكال الحياة قد تم القضاء عليها بسبب الموت العظيم في غضون عدة آلاف من السنين، وناقش العلماء منذ فترة طويلة النظريات حول سبب الانقراض بدءًا من تأثير النيزك إلى البراكين، والتي يمكن أن تسببت في تغيرات مناخية وبيئية تجعل الأرض غير صالحة للعيش.
لكن في هذه الدراسة، حلل الخبراء أحافير البطلينوس مثل المحار المسماة ذوات الأرجل التي كانت تعيش في قاع البحر، وكانوا قادرين على عمل قراءات الأس الهيدروجيني للمحيطات منذ 250 مليون سنة من الأصداف المتحجرة القديمة لهذه الحيوانات.
يعتبر الرقم الهيدروجيني لمياه البحر مؤشرًا على حموضة المحيطات، والتي تختلف اعتمادًا على كمية ثاني أكسيد الكربون الممتصة، وكان الفريق قادرًا على تحديد أن سبب أزمة العصر البرمي – الترياسي كان نبضًا كبيرًا من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي نتيجة انفجار بركاني عملاق في سيبيريا.

التعليقات مغلقة.