إحراق كنيستين مع إحياء آلاف التشيليين الذكرى الأولى لحركة الاحتجاج

أحرقت كنيستان الأحد في تشيلي فيما نزل عشرات آلاف المتظاهرين إلى ساحة سانتياغو لإحياء الذكرى الأولى لحركة احتجاجية اندلعت العام الماضي للمطالبة بمزيد من المساواة في البلاد.

وجاءت المظاهرة قبل أسبوع على استفتاء حول تعديل الدستور الذي يعود إلى حقبة الديكتاتورية، وهو أحد المطالب الرئيسية للحركة الاحتجاجية التي بدأت في تشرين الأول/أكتوبر 2019. وكانت أجواء التظاهرات في ساحة بلازا إيطاليا الأحد احتفالية إلى حد كبير، لكن بعد الظهر سجلت أعمال العنف وعمليات نهب وتخريب.

وتم إحراق كنيسة قريبة من بلازا إيطاليا بشكل كامل وسط هتافات متظاهرين غطوا رؤوسهم، فيما تعرضت كنيسة للنهب ولأضرار ناجمة عن حريق تمكن رجال الإطفاء من السيطرة عليه فيما بعد.

وقال وزير الداخلية والأمن فيكتور بيريز إن “إحراق الكنائس ينم عن وحشية” مضيفا أن أعمال العنف ترتكبها “أقلية” من المتظاهرين.

وكنيسة الصعود الصغيرة التي دُمرت بالكامل، يطلق عليها إسم رعية “الفنانين” بحسب وسائل إعلام محلية. ويعود بناؤها إلى 1876.

التعليقات مغلقة.