بعد سقوط قطبي الليغا.. هل يكسر كومان رقم زيدان الصعب في كامب نو؟

زادت نتائج الجولة الماضية من الليجا من حساسية مباراة الكلاسيكو المقبلة بين برشلونة وريال مدريد، بعد سقوط القطبين أمام خيتافي وقادش على الترتيب أمس.

ويحل ريال مدريد ضيفا على برشلونة السبت المقبل، في إطار الجولة 7 من الدوري الإسباني.

ويتصدر الميرينجي جدول الليجا بـ10 نقاط من 5 مباريات، بينما يحتل برشلونة المركز التاسع برصيد 7 نقاط، بعد خوضه 4 مباريات فقط.

ولعل الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، سيعتمد على سجله الناصع في ملعب كامب نو، حيث لم يخسر مدرب الأبيض في أي مباراة قاد فيها الملكي ضد برشلونة في ملعب كامب نو.

جاءت أول مباراة للمدرب زيدان ضد برشلونة، في 2 أبريل/ نيسان 2016، في الجولة 31 من الليجا بموسم (2015-2016)، على ملعب كامب نو.

ونجح ريال مدريد في قلب الطاولة على برشلونة، في هذا اللقاء، فبعد تقدم البارسا بهدف لبيكيه، استطاع بنزيما ورونالدو تسجيل هدفين للريال، ليحقق زيزو أول فوز له على البارسا في الكلاسيكو الأول له.

وفي الموسم التالي تقابل الفريقان في الجولة 14 بملعب كامب نو، وبعد تقدم البارسا عن طريق سواريز، نجح راموس في تسجيل هدف قاتل في الدقيقة 90، لينتهي اللقاء (1-1).

المواجهة الثالثة لزيدان أمام برشلونة، كانت في ذهاب السوبر الإسباني، واستطاع فريق زيدان تحقيق فوز كبير بنتيجة (3-1) في معقل الفريق الكتالوني.

وفي الجولة 36 من دوري موسم (2017-2018)، تقابل الفريقان مجددًا في كامب نو، وخرج ريال مدريد بتعادل ثمين (2-2)، بعد عودته في النتيجة مرتين، بهدفين سجلهما رونالدو وجاريث بيل.

وفي الموسم الماضي، انتهى الكلاسيكو الذي تزامن مع الجولة 10 بملعب برشلونة، بتعادل سلبي، واصل به زيدان سجله الناصع في كامب نو، دون هزيمة.

فهل يستمر سجل زيدان الممتاز في كامب نو، أم ينجح كومان في الكلاسيكو الأول له في كسر سلسلة زيدان ويذيقه أول هزيمة له بمعقل بلوجرانا؟

التعليقات مغلقة.