نائب بالصادقون: الكاظمي شديد الحساب مع الوسط والجنوب ورحيم مع كردستان

أكد النائب عن كتلة الصادقون النيابية، عدي عواد، الاحد، ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي شديد الحساب مع الوسط والجنوب ورحيم مع كردستان، لافتا الى ان مجاملات وانبطاح بعض قادة الشيعة تجاه الآخرين جعل حال مناطقنا من سيئ إلى أسوء .

وقال عواد: إن “الكتل الشيعية تتقاتل على منصب رئيس الوزراء وتتآمر على بعضها بينما كان من الأجدر بهم التكاتف واعطاء المناصب لمن يجدوه مناسب لخدمة الشعب فالدستور أشار لحكم الأغلبية ولكن المجاملات جعلتنا نكون ظلمة ضد جمهورنا على حساب الآخرين .

واضاف؛ ان “تصرفات برهم صالح برفضه العديد من المرشحين الشيعة لرئاسة الوزراء كان خطة لفرض مرشح يلبي طلبات الكرد فقط وهذا ما هو واضح الآن للجميع وهذا التصرف سيجعل الكرد يخسرون منصب رئاسة الجمهورية مستقبلا .

واوضح، إن “التهديد بانفصال الكرد لم يعد ينفع فهو كذبة مكشوفة وحلم انفصال الكرد هو حلم كل عراقي ونشجعهم عليه أن استطاعوا ولكنهم يعلمون جيدا بان انفصالهم يعني إيقاف المليارات التي تصلهم من نفط الجنوب وان تركيا وإيران سيستبيحون أرضهم وان أمريكا حينها ستكون متفرجة كما فعلت في 16 أكتوبر”.

وبين عواد، انه أمام الكتل الشيعية فرصة أخيرة للتوحد وإصلاح أنفسهم وإبعاد الفاسدين منهم والنزول للشارع وخدمة جمهورهم ومصارحتهم، مبينا ان الكتل الشيعية تحالفت مع من يختلفون عنهم جذريا من اجل الطعن ببعضهم وتنازلوا لهم ولكن للاسف كان الاولى ان يتنازل بعضهم لبعض”.

وتابع، “هناك حملة قذرة تشنها جيوش السفارة ضد الصدريين بعد تصريحات أحد النواب ومن ينكر فضل الصدريين عليه أن يزور مقابر الشهداء في النجف الأشرف ولا يزاود أحد على وطنيتهم فقد لبى الصدريين نداء الوطن والمرجعية وفتوى الجهاد الكفائي التي تكللت بالنصر ودحر الإرهاب”.

وختم النائب عن الصادقون حديثة، “نصيحتي للسياسيين الشيعة صححوا أخطائكم واتبعوا نصائح وارشادات المرجعية واسمعوا أصوات أبناء مناطقكم المنكوبة فحينها سيكون خلاص العراق من أزمته وخلاصكم”.

التعليقات مغلقة.