المقاومة الفلسطينية: لن يهدأ لنا بال حتى تحقيق الحرية لجميع الأسرى

اكدت حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية “حماس”، اليوم الأحد، أنه لن يهدأ للمقاومة بال حتى تحقق للأسرى جميعا حريتهم.

وقالت الحركة أن “المقاومة هي الخيار وستبقى عند حسن ظن شعبها الذي يلتف حولها ويدعمها بكل ما يملك، تدافع عن كرامته، وتحرس حقه في التحرير والعودة والحرية والحياة والاستقلال”، مبينة ان “مسار المصالحة ووحدة الكلمة هو ركن أساس في سبيل تحقيق مقاومة فاعلة ومؤثرة، وسيظل خيارًا استراتيجيًا لن نتراجع عنه، حيث مثلت وثيقة الأسرى أساسًا متينًا لوثيقة الوفاق الوطني كقاسم مشترك ومرجعية متفقا عليها من كل الفصائل الفلسطينية”.

حركة حماس دعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى مواصلة تضامنهم مع الأسرى ودعم صمودهم، كما دعت المنظمات الحقوقية والإنسانية وأحرار العالم إلى فضح انتهاكات الاحتلال وجرائمه ضد الأسرى في سجونه وإمعانه في التضييق على الأشبال والأسيرات والنواب والمرضى، واستمرار سياسة التمديد الإداري، وإلى الضغط عليه للإفراج الفوري عنهم، ولا سيما الأسير البطل ماهر الأخرس وكل زملائه المضربين عن الطعام.

وختمت الحركة بالقول: “ستبقى صفحة صفقة وفاء الأحرار مضيئة وملهمةً لنا حتى تحقيق الوعد والعهد بحرية الأسرى الأبطال جميعًا”.

التعليقات مغلقة.