بعد الخروقات الأخيرة.. خبير أمني يؤكد: لعبة أمريكية جديدة لضمان البقاء في العراق

أكد الخبير الأمني، كاظم الحاج، اليوم الأحد، إن هدف الاعتداءات الإرهابية التي حصلت مؤخراً في مناطق متفرقة من العراق هو ديمومة بقاء الأمريكان في البلاد.


وقال الحاج في تصريح صحافي تابعته “العهد نيوز:، إن “الجماعات الإرهابية ذات التمويل الأجنبي تتحرك وتشن عملياتها الإجرامية بمناطق متفرقة في محاولة للضغط على القوات الأمنية والحشد الشعبي على وجه التحديد، ومن أجل تغير الموقف العراقي القاضي بإخراج القوات الأجنبية وعلى رأسها الأمريكية من الأراضي العراقية”.


وأضاف، إن “هناك مؤشرات لإعادة إحياء داعش لإعطاء صورة على ان الوضع في العراق غير مستقر وإن إخراج القوات الأجنبية لا يصب في مصلحة الدولة العراقية، وكذلك استخدام تلك العصابات كورقة ضغط على العملية السياسية وتحديدا مجلس النواب من اجل عدم تنفيذ قرار اخراج الامريكان من البلاد”.


يشار إلى إن العصابات المدعومة من القوات الأمريكية كثفت من عملياتها الإرهابية خلال الآونة الأخيرة إلا إن تحركات الإرهابيين أحبطت وباءت بفشل شديد بفضل تصدي القوات الأمنية بمختلف أصنافها وعلى رأسها قوات الحشد الشعبي، حيث تصدت قوات الحشد لثلاث هجمات ارهابية خلال الـ72 ساعة الماضية في سيد غريب جنوبي سامراء.

التعليقات مغلقة.