المعلومات المضللة عن لقاح الأنفلونزا تعيق الخطط للسيطرة على وباء كورونا

يهدد انتشار المعلومات المزيفة جهود مسؤولي الصحة في الولايات المتحدة لحض السكان على تلقي اللقاح المضاد للإنفلونزا لتخفيف الضغط خلال الشتاء عن المستشفيات المنشغلة أساسا في مكافحة كوفيد-19.

وتنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي معلومات مضللة خصوصا تلك التي تشير إلى أن تلقي لقاح الإنفلونزا يزيد من خطر الإصابة بكورونا المستجد أو قد يؤدي إلى ظهور نتيجة إيجابية بفحص كوفيد-19.

ويشير ادعاء مضلل تم تداوله على فيسبوك وإنستغرام أن تلقي لقاح الإنفلونزا يزيد احتمال الإصابة بكوفيد-19 بنسبة 36 في المئة.

ويشير آخر انتشر على إنستغرام إلى أن لقاح الإنفلونزا الذي تنتجه شركة “سانوفي” ويسمى “فلوزون” مميت أكثر بـ 2,4 مرة من كوفيد-19.

وتوصلت دراسة أجرتها جامعة ميشيغان إلى أن ولي أمر من كل ثلاثة قرر التخلي عن إعطاء أبنائه لقاح الإنفلونزا هذا العام، حيث أرجع آباء وأمهات السبب إلى معلومات مضللة بما فيها تلك التي تشير إلى أنه غير فعال.

التعليقات مغلقة.