الاتحاد الأوروبي يطلق مبادرة لتوطيد شراكة استراتيجية مع إفريقيا

يريد الاتحاد الأوروبي إعادة إطلاق مبادرته لربط علاقاته مع إفريقيا. حيث يطمح القادة الأوروبيون إلى الارتقاء بعمق الروابط ما بين إفريقيا ودول التكتّل بعيدا عن شؤون المساعدات لتحل محلها علاقات تقوم على الشراكة البنّاءة من خلال خلق فرص عمل.

وتقول جوتا يريبلينن، المفوضة الأوروبية المعنية بالشراكات الدولية، “يجب أن نستثمر في البنية التحتية والرقمنة والتعليم، هذا هو المفتاح الرئيس إذا أردنا زيادة معدل التوظيف”.

الاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الرئيسي لإفريقيا، لكن الصين تعمل على ترسيخ مكانتها كلاعب رئيسي في القارة.

للاستثمار في البلدان الأفريقية، وضعت الدول السبع والعشرون منذ عام 2018 أكثر من 4 مليارات يورو في شكل ضمانات في المشاريع التي تمولها الجهات الفاعلة العامة والخاصة. الهدف هو خلق 10 ملايين فرصة عمل في غضون 3 سنوات.

بخلاف الأرقام ، يريد النواب الاشتراكيون الديمقراطيون في البرلمان الأوروبي الإصرار على توطيد أسس هذه الشراكة الجديدة مع البلدان الأفريقية. كان هذا الموضوع في صلب المناقشات داخل المؤسسات الأوروبية في الأيام الأخيرة في بروكسل.

التعليقات مغلقة.