التغيير: قوى سياسية تسعى لتقسيم الدوائر الانتخابية بما یناسبها

كشف رئيس رئيس كتلة التغيير في مجلس النواب يوسف محمد عن “سعي قوى وكتل سياسية متنفذة تقسيم الدوائر الانتخابية بالکیفیة التي تناسبها، ويضمن عودتها في الانتخابات المقبلة”.

وقال محمد في بيان صحفي حصلت “العهد نيوز” على نسخة منه اليوم الخميس، ان”تلك القوى أستغلت الحراك الجماهيري الذي أطاح بمفوضية الانتخابات السابقة وضغط بإتجاه تغيير قانون الانتخابات، من خلال تقسيم كعكة المفوضية الحالية فيما بينها، واستكمال ذلك من خلال تقسيم الدوائر الانتخابية وأشكالها بما يضمن عودتها إلى سدة البرلمان والحكم خلال الانتخابات المقبلة”.


رئيس الكتلة الكردية المعارضة حدد  عدة مشاكل تعترض الانتخابات أولها التزوير الذي رافق جميع العمليات السابقة وبلغ اشده في انتخابات 2018، والمال السياسي الفاسد الذي تسبب في تفشي مشكلة التزوير وشراء الذمم خاصة في مفوضية الانتخابات”.

واكد محمد على”ضرورة التركيز على إجراء إنتخابات نزيهة، والتشديد بان تكون هنالك إنتخابات مبكرة بعيدة عن التجارب الانتخابية السابقة التي شهدت فشلاً ذريعاً لما رافقها من مخالفات، داعياً الى “إشراك رقابة دولية تتمثل بالامم المتحدة والمنظمات المختصة بالشأن الانتخابي لمراقبة عملية الاقتراع وما بعدها بما يضمن نزاهتها”.

واوضح محمد ان “قانون الانتخابات يجب ان يعدل بالكيفية التي تؤدي إلى معالجة مكامن الخلل وخصوصاً التزوير، لتعود ثقة المواطن بالعملية السياسية”.

التعليقات مغلقة.