مشاريع قوانين متعلقة بالعنصرية بانتظار الأميركيين في يوم الانتخابات

لم يُذكر تحرك “بلاك لايفز ماتر” في ما يُعرفُ أميركياً بـ”إجراءات التصويت”، التي ليست إلا مشاريعَ قوانين جديدة، يصوّت عليها المقترع الأميركي أيضاً خلال التصويت في الانتخابات الرئاسية. ومشاريع القوانين هذه يمكن طرحها عبر عدّة طرق (مبادرة فردية تحصل على عدد توقيعات كاف، أو استفتاء، أو استفتاء تشريعي) وهي تؤدي، أحياناً، إلى تغييرات دستورية.

وحتى الآن، هناك بحسب مصادر إعلامية أميركية مختلفة، 120 مشروع قانون سيصوّت عليها الأميركيون في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر 2020، ولكن تلك المشاريع لا تذكر حركة “حياة السودة مهمة” إذا جازت ترجمتها، التي توسع انتشارها بعد جريمة قتل جورج فلويد. مع ذلك، وبما أن عنف الشرطة، والتمييز العرقي، والعنصرية، وكريستوفر كولومبوس، كل تلك مسائل شغلت الرأي العام الأميركي منذ مدّة، فثمة عدة مشاريع قوانين جديدة متعلقة بهاتين النقطتين في ولايات عدة.

التعليقات مغلقة.