التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية لتفادي شبح كورونا

عتبر سيدريك برنار، الذي يعمل كمضيف جوي من أوائل الأشخاص الذين تم تطعيمهم هذا العام ضد فيروس إنفلونزا الموسمية. سيدريك لم يتردد في تقديم نصيحة للجميع بأخذ احتياطاتهم والقيام بالتطعيم ضد الإنفلونزا، خاصة وأن حملة التطعيم الرسمية تنطلق هذا الثلاثاء في فرنسا. سيدريك لم ينتظر الموعد الرسمي، حيث سارع إلى الصيدلية القريبة منه لأخذ اللقاح. الأمر في غاية السهولة حيث يُسمح للصيدلي في فرنسا بتطعيم المرضى، إذا قدموا وثيقة من مصلحة التأمين الصحي أو وصفة طبية تثبت أنهم من بين الأشخاص المعرضين للخطر، وفي هذه الحالة يُغطي التأمين الصحي تكاليف اللقاح بشكل كامل.

سيدريك برنار قال ليورونيوز: “أقوم بالتطعيم كل عام، وهذا منذ خمس سنوات حتى الآن. أعتقد أنها طريقة فعالة للغاية للوقاية”.

لكن يبدو أن نجاعة اللقاح تختلف من شخص إلى آخر، إذ يجب تجديد التطعيم كل عام لمواكبة تطور الفيروسات الخاصة بإنفلونزا. وتسجل فرنسا كل عام ما بين 8000 و14500 حالة وفاة بسبب الإنفلونزا ومعظم الضحايا من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما. ورغم التوصيات الخاصة بإجراء التطعيم إلا أن معدلات تغطياته تراجعت في السنوات الأخيرة، ويمكن أن تُغير جائحة كوفيد-19 من هذا الوضع.

كزافييه بونيه وهو صيدلي بمدينة ليون الفرنسية قال: “لدي انطباع هذا العام أن المرضى يشعرون بحماس شديد للحصول على لقاحهم. لقد تلقينا طلبات في وقت سابق من خريف هذا العام، الكثير من الناس يأتون ويسألون عمّا إذا كان هناك مخزون كاف من اللقاح”.

التعليقات مغلقة.