تحالف سهل نينوى: اتفاقية سنجار غايتها انتخابية ولا تخضع للمادة 140 المنتهية الصلاحية

اكد تحالف سهل نينوى، اليوم الاثنين، ان اتفاقية بغداد وكردستان حول المناطق في سنجار وسهل نينوى، غايتها انتخابية، فيما نوهت بان مناطق سهل نينوى لا تخض للمادة 140 من الدستور العراقي المنتهية الصلاحية.

وقال التحالف في مؤتمر صحفي حظره مراسل “العهد نيوز”، اننا ” نرفض رفضاً قاطعاً أي انفصال عن العراق”، مبينا ان “الاوضاع الامنية الحالية افضل من السابق بفضل القوات الامنية من ابناء المنطقة”.

واضاف، ان “اللواء 30 في الحشد الشعبي هو القوة الماسكة للارض وجميع منتسبي اللواء من ابناء المنطقة وهم اولى بمسك الأرض “، مضيفاً اننا ” لن نسمح بعبث بهذه المنطقة وواجبنا الدفاع عنها وافشال المؤامرات المستمرة”.

واشار الى اننا “سنكون يداً واحدة ونقف بوجه كل التدخلات الخارجية والمؤامرات لزعزعة الامن واستقرار سهل نينوى وسنجار”، مؤكدا “تعاون اهالي تلك المناطق مع قرارات الحكومة الاتحادية لكن على الحكومة ان تجلس مع ابناء المنطقة والمكونات قبل اتخاذ اي قرار بخصوص هذه المناطق”.

ولفت التحالف خلال المؤتمر الى ان “سنجار و المناطق الأخرى تابعة لمحافظة نينوى و لم نرى تدخل نواب الموصل او اتخاذ بشان هذه القرارات، وبالتالي سواء اتخذت او لم تتخذ نحن لنا موقف حاسم بشأن هذه القرارات”، منوهاً بان “سهل نينوى لا تخضع لمادة ١٤٠ وان المادة منتهية الصلاحية وسهل نينوى ستبقى جزء لا يتجزء من العراق”.

وتابع، اننا “كممثلون عن تلك المناطق لن نسمح لاي انقسام خاصة وان اهداف هذه الاتفاقية واضحة وغايتها انتخابية”.

التعليقات مغلقة.