تحالف الأقليات في سهل نينوى يرفضون عودة البيشمركة لمناطقهم

أعلن تحالف الأقليات في سهل نينوى عن”رفضهم عودة البيشمركة لمناطقهم”.


وجاء ذلك الرفض خلال مؤتمرًا عشائريًا عقده تحالف الأقليات في سهل نينوى في ناحية برطلة ضم شيوخ العشائر والمثقفين ورجال الدين من مختلف الأقليات والقوميات بحضور وفدا من ابناء قضاء سنجار رافضين قرار الحكومة الاتحادية والاقليم بشان تطبيع الاوضاع في سنجار وعودة البيشمركة لمناطق سهل نينوى”.

واكد الحاضرون من شيوخ ووجهاء العشائر والمثقفين بان “الاتفاق بشأن تطبيع الأوضاع في قضاء سنجار وكذلك سهل نينوى مرفوض بشكلاً قاطع ولن يطلق على أرض الواقع على اعتبار أن أهالي المنطقة هم أولى بحماية أراضيهم ومناطقهم وخاصة بعد تعرضهم للقتل والذبح خلال فترة داعش الإرهابية بعد ان كانت قوات البيشمركة الكردية مسيطرة على الاوضاع وسلمها لداعش الإرهابية”.

واجمع شيوخ ووجهاء العشائر من الشبك والتركمان والايزيدية والطوائف الأخرى بأن الإتفاق بين أربيل وبغداد مخالفا للقانون والدستور ، عادين تطبيقه خيانة للشهداء الذين حرروا الارض من داعش الإرهابية”.

واضاف الحاضرين : الأوضاع الأمنية حاليا في سنجار وجميع مناطق سهل نينوى مستقرة بفضل تواجد القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي ولم يحدث أي خرقا أمنيًا منذ قرابة 4 سنوات بخلاف عام 2014 عندما كانت تحت سيطرة البيشمركة”.

التعليقات مغلقة.