فيسبوك وتويتر تفككان مجموعة عالمية من شبكات المعلومات المضللة

اعلنت شركتا فيسبوك وتويتر، إنهما أزالتا أكثر من 10 شبكات من شبكات المعلومات المضللة التي تستخدمها الجماعات السياسية، والمجموعات المدعومة حكوميًا في عدة دول لخداع المستخدمين على منصتيهما.

وقالت الشركتان في بيانين منفصلين: إنهما تعرفتا على أكثر من 3,500 حساب، وقد أوقفتا تلك الحسابات، مع العلم أن تلك الحسابات استخدمت هويات مزيفة وسلوكيات خادعة أخرى لنشر معلومات كاذبة أو مضللة.

ووفقًا لتويتر وفيسبوك، فقد استهدفت الشبكات المستخدمين في مجموعة واسعة من البلدان، ويشمل ذلك: الولايات المتحدة، حيث حذّر المسؤولون من أن الحكومات الأجنبية تحاول التأثير في نتيجة الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وبعد تعرضهما لانتقادات شديدة لفشلهما في وقف الجهود الروسية المزعومة للتأثير في انتخابات 2016 الأمريكية، أعلنت شركتا فيسبوك وتويتر عن سلسلة من عمليات الإزالة الرفيعة المستوى للحسابات في الأسابيع التي سبقت الانتخابات الرئاسية خلال العام الحالي.

وفي حالات متعددة، عملت شركتا وسائل التواصل الاجتماعي مع سلطات إنفاذ القانون الأمريكية لتتبع وتفكيك حملات التأثير السياسي التي تستهدف الناخبين الأمريكيين، والتي نُسبت إلى دول أجنبية، خاصةً إيران وروسيا. وقد نفت طهران وموسكو مرارًا هذه المزاعم.

وتشمل عمليات الإزالة المُعلن عنها اليوم الخميس شبكات تغطي نطاقًا عالميًا يتجاوز نطاق الانتخابات الأمريكية. وقالت فيسبوك وتويتر: إن العمليات استهدفت مستخدمي الإنترنت في 16 دولة أخرى على الأقل تتراوح من أذربيجان إلى نيجيريا واليابان.

التعليقات مغلقة.