الايزيديون يتظاهرون في سنجار و يرفضون الاتفاق بين اربيل وبغداد حول التطبيع في القضاء

خرج الالف من ابناء قضاء سنجار غربي الموصل من المكون الايزيدي اليوم الاحد بمظاهرات سلمية رافضين  رفضا قاطعا الاتفاق الموقع بين الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان ، لإعادة الاستقرار وتطبيع الأوضاع في قضاء سنجار، معتبرين ذلك استهانة بدماء الابرياء . 

حيث ندد ابناء الطائفية الايزيدية في القضاء الذين خرجوا بمظاهرة سلمية بالاتفاق معتبرين ذلك استهانة بدماء الالف من الايزيدين والسبايا الذين اريق دمائهم في القضاء مؤكدين بان الاتفاق لن يرى النور حتى لو دفعوا حياتهم ثمنا لذلك .

الجموع الغفيرة ناشدوا المرجعية الدينية في النجف الاشرف وكذلك الخيرين من ابناء الوطن برفض الاتفاق وتجنب الصراع على قضاء سنجار المدمرة . متسائلين لماذا يتخذ القرارات والاتفاقات بعيدة عنهم ودون اشراك ابناء المكون الايزيدي صاحب القضية في الامر . بينما يتم التوافق حول سنجار خلف الكواليس وتحت ضغوطات لتنفيذ اجندات سياسية خارج المنطقة وهذا لن نسمح به بحسب المتظاهرين .

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بعدم تقسيم العراق وعدم القبول بخيانة لخرى في سنجار بالإضافة الى رفض الاتفاق رفضا قاطعا من دون مشاركة ابناء القضاء في الادارة المحلية .

واكدوا بانهم لن ولم يسمحوا بدخول أي قوات اخرى للقضاء مهما حدث وخاصة قوات البيشمركة الكردية التي سلمت القضاء بيد داعش ولن يسلموا سلطة القضاء بيد القائمقام السابق ( محما خليل ) مهما كلفهم الامر .

التعليقات مغلقة.