كاشفاً عن هدفها.. محلل سياسي لـ”العهد نيوز”: اتفاقية سنجار “غير قانونية” وجاءت بضغط خارجي أمريكي

اكد المحلل السياسي، حسين الهداد، الاحد، ان اتفاقية سنجار المبرمة بين حكومتي المركز والأقليم غير قانونية بسبب عدم تواجد عنصر العدالة في اشراك جميع مكونات سنجار بعد تعرضهم لشتى أنواع الظلم وابشع الجرائم.

وقال الهداد لـ”العهد نيوز” ، أنه “وبحسب المعطيات فأن الاتفاق جاء نتيجة الضغوط الداخلية من طرف الاكراد بشكل كبير لاخراج الحشد الشعبي الذي ساهم بشكل كبير في تحرير سنجار لتحل محله مليشيات البيشمركة, لافتا إلى ان الاتفاق تم بضغوط خارجية من قبل أمريكا التي كان ولازال هدفها اضعاف الحشد الشعبي وابعاده لتنفيذ مخططاتها الخبيثة ضد الإنسانية في قضاء سنجار”.

وأضاف، أن “واشنطن سارعت الى مباركة الاتفاق بعد أن وصفته قناة “الحرة” بالتاريخي”.

وأوضح، “يجب ان نشير الى نقطة مهمة وهي ان في فترة سيطرة البيشمركة على سهل نينوى كان الوضع الأمني سيء جدا حيث قدم الشبك اكثر من 1700 شهيد وكانت السيارات المفخخة تدخل إلى قرى ومناطق سهل نينوى, ولكن الان في ظل وجود الحشد الشعبي الوضع الأمني مستقر ومنذ مدة طويلة لم تشهد المنطقة أي تعرض أو اعتداء إرهابي”.

وتابع المحلل السياسي، إن “جميع المكونات رافضة لهذا الاتفاق الخطير والمذل لها خصوصاً بعد مطالبة الحركة الايزيدية من اجل الاصلاح والتقدم في بيان لها الحكومة بإلغاء الاتفاق فيما هددت بالتصعيد في حال لم يتم الغائه”.

وبين، ان ” الحكومة المركزية قدمت سنجار على طبق من ذهب الى قوات البيشمركة التي انسحبت في السابق من القضاء اثناء دخول عصابات داعش الإرهابية”.

وختم الهداد حديثه بالقول: ان “عودة البيشمركة إلى قضاء سنجار وسهل نينوى قد يؤدي إلى فتنة بين المكونات ويجب على الحكومة الاسراع في الغاء الاتفاق لانه قد تتطور الأمور لإعادة البيشمركة الى كركوك في الأيام المقبلة وهي خطوة خطرة جداً”.انتهى/ ر

التعليقات مغلقة.