شيوخ ذي قار: نستنكر الاعتداء على العتبات المقدسة والمراجع العظام والحشد الشعبي المقدس وقادة النصـــــــر

اصدر سادة وشيوخ قبائل ووجهاء ذي قار الغيارى اليوم السبت، بيانا مهما بعد اجتماع موسع، بشان الاحداث الاخيرة التي حصلت في العراق ومحافظات الوسط والجنوب على وجه التحديد، فيما استنكروا الاعتداء على العتبات المقدسة والمراجع العظام والحشد الشعبي المقدس وقادة النصـــــــر.

ادناه نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿ صدق الله العلي العظيم
بيان سادة وشيوخ قبائل ووجهاء ذي قار الغيارى
لقد مر العراق في هذه السنة بالذات بمرحله عصيبة جدا وسط أحــــــــداث مأساوية راح ضحيتها الكثير من الضحايا من أبناء هذا الوطن من المدنيين والعسكريين وابنـــاء الاجهزه الامنية وأبناء الحشد الشعبي المقدس وكـــان لمحافظتنا الحبيبة أكبر النكبات وأقساها وخرجت الامور عن السيطرة وتم التعدي على الحرمات والكرامــــــــــات والاملاك الخاصة والعامة فــــــي ضل ذريعة التغيير السياسي والمطالب الوطنية وقـــد صبرنا وتحملنا رغم السمعة السيئة التي وصمت بها المحافظة ورجالها ووجهائهـــا بسبــــــــب الافعال الشنيعة وغير المنضبطة والتي ترتبط بحسابات سياسيــــــــــــــــة وأجنــــــدات خارجية وتمويل مشبوه لمرتكبي الفتنة التي كادت أن تقع بين أبنائنا في المحافظــــة لولا لطف الله وتغليب لغة العقل ،واليوم ونحـــــــــن نشاهد هذه التجاوزات قد وصلت الى المقدسات التي تمثل انتمائنا الدينــــي والوطني وقد بلغ السيل الزبى فقد أجتمع السادة وشيـــوخ قبائل ذي قار و قرروا ما يلي:
1- أننا ندين ونستنكر الاعتداء الاخير على العتبات المقدسة في كربلاء المقدسة والمراجع العظام والحشد الشعبي المقدس وقادة النصـــــــر الشهداء والاحيـــــــاء وكل أبناء ذي قار مستعدون لتصدي باليد قبل الكلمة لكل من يريد بهم سوءا ولو بكلمة.
2- يؤيد المجتمعون المطالب الحقيقية التي يحملها المتظاهـــــــــــرون ونؤيدهم ونساهم معهم في أيصال هذه المطالب لاسيما مطالب أهلنا في ذي قار المحرومــــــة والمنكوبة لاصحاب الشأن بغية ايجـــــاد حلول سريعة وعاجلة ،كل وفقا للطرق السلمية والدستورية وعــلى الحكومة المركزية والمحلية الاستجابة السريعــــة للمطـالــــــــــب المشروعة المحددة والواضحة.
3- نطالب الحكومة المركزية ببسط الامن في المحافظة ومحاسبــــــة المعتدين من أي طرف كان واجراء تغييرات أمنية وادارية سريعة تتناسب مع حجـــــــم الضرر والخطر المحدق بالمحافظة ويكـــون لاهل الحل والعقل من رجــــال الدين وشيوخ العشائر والوجهـــاء والمهنيين في المحافظة كلمتهم في التغييـــر كما نهيب بالجميـــــــع لاسيما نواب البرلمان الابتعاد عن الفرقة والاختلاف ونبذ ومحاربة الصفقات والغرف المظلمة التي تتحكم برقاب الناس وأذا كــــــانت الحكومة عاجزة عن منع الفوضى والتخريب في المحافظة وبســــط ألامــــــن والاستقرار فاننا على أتم الاستعداد للقيام بدورنا التاريخي الذي يشهد بــــــه القاصي والداني لتحقيق الامن والاستقرار.
4- كما ونطالب الجميع بحفظ هيبة رجال الاجهزة الامنية والجيـــــش والحشــــــد الشعبي المقدس فصائل المقاومة العراقية وكل منجزات النصر عــــــــــــلى الارهاب وأخراج القوات الاجنبية من كــــــــل أرض العراق من الشمال الـــــــى الجنوب ورفض التطبيع مـــــــع الكيان الصهيوني وتجنيب البلد ويلات الصراع والاقتتال الداخــــلي والخارجي .
5- نطالب أبنائنا المتظاهرين بالمحافظة على أمن و استقـرار المحافظـــــــــــــة والتعاون الكامل مع الاجهزة الامنية لبسط الامن وملاحقة تجار المخــــدرات والمخربين والمرتزقة الذين أشاعــــــوا الفساد في المحافظة وعدم السمــــــــــاح للمنبوذين والنساء المأجورة بالمساس بحرمة وكرامة اهل المحافظة ومنــــع الوافدين من خارج المحافظة للتظاهر والزامهم بمحافظاتهم وعدم استعمـــال الشعارات والهتافات الاستفزازية للاخرين.
6- نشدد على كل المواطنيين في التظاهرات بمحاسبة كل الداعيــــــن لحمل السلاح بوجه اخوانهم من الاجهزة الامنية وغيرها وتفويت الفرصة على المغرضين وأعداء الوطن .وختاما فأن العشائــــــــر المجتمعة والموقعين على هذا البيـــــــان يعلنون التبرأ من كــــــل شخص يخالف هذا الميثاق ويخرج عن حدوده يرتكب أي فعــــــل مشيين من الافعال المذكورة أعلاه ويتعمد أيقاع الفتنة ونعفي جميـع الاطراف من المسؤولية العشائرية بحق أي شخص يعتدي عليهـــــا باحد هــذه الافعال المستنكرة بهذا البيان والعشيرة منه براء ولا يحق لاهله المطالبــــة بأسم العشيرة بأي جناية تحصل له من جـــــــــراء أرتكابه بهذه الافعـــــــــــــــــل
حمى الله العراق و أهله ومحافظتنا الحبيبة من كيد الاعداء وبغي الجبناء.
وأعز الله مراجعنا العظام وقادتنا الكرام والله ولي التوفيق

التعليقات مغلقة.