مراهقة فنلندية تصبح رئيسة وزراء ل24 ساعة

كان يوم رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين أكثر هدوءًا من المعتاد بعد تسليمها السلطة لشابة تبلغ من العمر 16 عامًا كجزء من حملة لتعزيز حقوق الفتيات.

وقالت الشابة آفا مورتو التي تقطن مدينة فاسكي في جنوب فنلندا، إنها قضت “يومًا مثيرًا” عندما واجهت وسائل الإعلام على عتبة مبنى البرلمان بعد اجتماعها مع وزير العدل. وأضافت مورتو أنها “تعلمت بعض الأشياء الجديدة حول التشريع خلال يومها التجريبي هذا”.

وفي فترة ما بعد الظهر، كان على الطالبة التي تنشط في مجال قضايا المناخ وحقوق الإنسان التحدث إلى النواب ووزير التنمية والتجارة الخارجية. وقالت لفرانس برس إن رسالتها إلى صانعي القرار تمثلت في أن الفتيات “بحاجة إلى إدراك مدى أهميتهن في التكنولوجيا مثل الشباب”. وتابعت “أعتقد أنه بإمكان الشباب تعليم الكبار أن يكونوا أكثر إبداعًا وأن يفكروا أكثر في المستقبل”.

وتعتبر عملية تبادل المنصب جزءًا من حملة عالمية بعنوان “استحواذ الفتيات” التي أطلقتها منظمة بلان إنترناشونال الخيرية لحقوق الطفل، والتي تهدف إلى زيادة الوعي بالمهارات الرقمية للفتيات والفرص المتاحة في الصناعات التكنولوجية وإبراز مشكلة التحرش عبر الإنترنت ضد النساء.

التعليقات مغلقة.