تعرف على طعام المستقبل

يعتقد علماء دنماركيون، أنه سيتم مستقبلا استبدال اللحوم بالمأكولات البحرية، مثل الطحالب والمحار والأسماك الصغيرة، كونها صحية وغير ضارة بالبيئة.
وتفيد Frontiers in Psychology، بأن تربية المواشي لا تتفق مع مفهوم التنمية المستدامة، الذي اعتمده الغرب. وفي نفس الوقت ليس جميع الناس على استعداد للتخلي عن تناول اللحوم من أجل الحفاظ على المناخ.
وقد درس علماء جامعة كوبنهاغن الدنماركية السلوك الاستهلاكي عند اختيار التغذية وعلى ضوء ذلك يتوقعون كيف يمكن استبدال اللحم في سلة المواد الغذائية الأوروبية.
وكما هو معلوم، أن لمنتجات اللحم مذاق ونكهة خاصة يسميها اليابانيون أومامي. هذا الطعم هو لغلوتامات أحادية الصوديوم، وتوجد في لسان الإنسان مستقبلات خاصة لـ L-glutamate تتحسس هذا الطعم. وقد تمكنت شركات الأغذية من استخدام هذا الأمر في منتجاتها تحت رمز Е600 -Е699. وإضافة لهذا يوجد هذا الطعم في بعض المواد النباتية مثل الجوز والبروكلي والطماطم وفطر شيتاكي.
ويقول البروفيسور أولي موريتسين، رئيس فريق البحث من قسم علم الأغذية في جامعة كوبنهاغن، “الكثيرون يتعطشون لطعم أومامي. لذلك يمكن وضع حمية غذائية مرنة، يتناول بموجبها الإنسان القليل من المنتجات الحيوانية مثل اللحوم والبيض والحليب، إلى جانب الخضار. ويمكن النظر في بدائل لشرائح اللحم التي يوجد منها الكثير “.
ويقترح العلماء البحث عن بدائل لمصادر البروتين والأحماض الدهنية المفيدة في المأكولات البحرية وخاصة في تلك التي لها احتياطات ضخمة وقابلة للتجدد، ولكنها لا تستخدم بصورة تامة. ووفقا لهم يمكن لسمك من نوع Sprat توفير 20% من حاجة الدنمارك للبروتين. وتوجد بالإضافة إلى سمك Sprat أنواع أخرى من الأسماك الصغيرة، التي يمكن أن تكون مصدرا للبروتين، وكذلك الطحالب والرخويات.انتهى2

التعليقات مغلقة.