الحدث كما شاهدته

د. علي الطويل…

في حوالي الساعة الثالثة بعد الظهرلا استطيع تحديدها بالتحديد استوقفني وجود مجاميع ارادت الدخول من بوابة دخول المواكب الى الصحن الحسيني فلم ياذن لهم بالدخول ، هذه المجاميع كانت ترفع صور صفاء السراي ومن قتلوا اثناء مظاهرات تشرين ويحملون اعلاما كتب عليها ثورة تشرين وثوار الناصرية بدل كلمة الله اكبر ، وبعد الاستفسار حول عدم السماح لهم بالدخول تبين ان حضورهم لم يكن ضمن السياق الصحيح ، اي بدون تنسيق مسبق ، ولا يوجد لديهم موكب مسجل لدى العتبات والمسؤولين عن المواكب ، ويعتبر ذلك مخالفة للسياقات التنظيمية مما يستوجب منع دخولهم ، وهنا نسجل بعض المشاهدات وما استطعنا الحصول عليه من معلومات
*تمت مناداة المتجمعين بضرورة الانسحاب للسماح للمواكب الاخرى بالدخول فلم يستجيبوا للنداء بل اصروا على البقاء وعرقلة حركة المواكب لاكثر من ٤٠ دقيقة ، وبعدها بدات هتافاتهم التحريضية والاستفزازية
*ثم الاعتداء على امن العتبات بالحجارة والاحذية ، ثم محاولات لتسلق باب الدخول والجدار الخارجي ، مما استدعى دخول قوات الامن العراقية وامن العتبات
*تم طردهم من باب الدخول وقد تدافعوا ودفعوا اثناء هروبهم الكثير من الزوار فسقطوا ارضا، وقد شاهدت ثلاثة من الاشخاص وقد طرحوا ارضا نتيجة تدافع هذه المجاميع وهروبهم

  • اما هتافاتهم فكانت ضد موظفي العتبات ونعتهم بالذيول ، والهتاف ضد الاجهزة الامنية ، والهتاف ضد الجمهورية الاسلامية
  • اما طبيعة اعمار هؤلاء فكان الغالبية العظمى منهم من اعمار ٣٠ فمادون اي من الفئة الشبابية وحتى قسم كبير منهم دون ٢٠ عاما
  • حاول بعض قادة هؤلاء اعادة تجميعهم مجددا عبر الصراخ والهتاف لغرض اعادة الكرة الا ان اعداد كثيرة منهم هربت الى الازقة القريبة ولم يتبقى الا اعداد قليلة تفرقت بعد ان انسحب الغالبية منهم
  • القوات التي تدخلت هي قوات الشرطة وامن العتبات فقط ،
    لم تكن هذه القوات تحمل اي قطعة سلاح سوى الهراوات واجهزة الاتصال .
    *الادعاء بوجود قتلى فانه كذب محض
    *من ابتدأ بالاعتداء هم المجاميع الفوضوية التي ارادت استثمار الحدث لتخريب الزيارة.
    *كانت غالبية المجاميع يقفون تحت لافتات الناصرية والديوانية ويبدو انهم اكثر الموجودين

التعليقات مغلقة.