الأزمات تتوالى على ترامب وفريقه الانتخابي.. فهل تصب جميعها في مصلحة بايدن؟

قبل بضعة أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، هذا الحدث الضخم الذي ينتظر نتائجه العالم أجمع، تتوالى الأزمات الواحدة تلو الأخرى على سيد البيت الأبيض وفريقه الانتخابي.

فبعد التقرير الذي نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية نقلا عن بيانات الإقرار الضريبي والتي تؤكد أن الرئيس دونالد ترامب لم يدفع من ضرائب الدخل الفيدرالية سوى 750 دولارا في العام الأول من ولايته، أشعل أداء الرئيس في المناظرة الأولى التي حلت بينه وبين منافسه جو بايدن موجة من الانتقادات، ووصفت وفق خبراء بأنها “أسوأ مناظرة في التاريخ”.

ليأتي خبر إصابة ترامب(74 عاما) الذي لطالما حاول التقليل من مدى خطورة فيروس كورونا المستجد ونقل ترامب وزوجته على أثر إصابتهما بكوفيد-19 إلى مركز “والتر ريد” الصحّي العسكري، ليزيد الطين بلة ويضع فريق الرئيس الانتخابي أمام مشكلة جديدة.

نعم هذه الأحداث جميعها، حلت في أسبوع واحد لتضع الفريق الخاص بالرئيس الأمريكي والذي دخل الأسابيع الأخيرة الفاصلة عن موعد الانتخابات الرئاسية أمام تحديات كبرى ووضع لا يحسد عليه.

وتوالت الأزمات التي صنعها ترامب بنفسه بسرعة كبيرة، ليبدو الرئيس الذي يسعى لإعادة انتخابه أضعف من اي وقت مضى أمام منافسه بايدن، فبعد فشله في إدارة أزمة كورونا وإدارة الملفات الاقتصادية وعجزه عن التقدم في استطلاعات الرأي، يبدو وكأنه بات محاصرا في حجر الزاوية ولو بشكل مؤقت على الأقل.

وكشفت التسجيلات أنه قام بتقليل من مخاطر فيروس كورونا في وقت سابق من العام، أثارت إحدى القصص الرائجة تساؤلات حول ما إذا كان يقلل بشكل خاص من شأن أعضاء الجيش، هذا وتم التقاط شريط مصور للسيدة الأولى وهي تعبر عن استيائها لاضطرارها إلى تزيين البيت الأبيض بمناسبة عيد الميلاد.

التعليقات مغلقة.