بالأسماء.. السلطات المصرية تعدم 15 سجينا سياسيا

كشفت منصة “نحن نسجل” الحقوقية أن عدد الذين نفذت السلطات المصرية الإعدام بحقهم، أمس السبت، بلغ 15 معتقلا سياسيا.
وذكرت المنصة، عبر صفحتها على “فيسبوك”، أن من تم تنفيذ الإعدام بحقهم بينهم اثنان في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث مكتبة الأسكندرية” (ياسر الأباصيري وياسر شكر).
وأضافت أن باقي المحكوم عليهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أجناد مصر 1″، وهم: “بلال صبحي فرحات، ياسر محمد أحمد خضير، عبدالله السيد محمد السيد، جمال زكي عبدالرحيم، إسلام شعبان شحاته، محمد أحمد توفيق، سعد عبدالرؤوف سعد، محمد صابر رمضان نصر، محمود صابر رمضان نصر، سمير إبراهيم سعد مصطفى، محمد عادل عبدالحميد، تاج الدين محمد حميدة، ومحمد حسن”.
ودعت المنصة ذوي المحكوم عليهم إلى توجه إلى مشرحة زينهم بالقاهرة لاستلام جثث ذويهم، مشيرة إلى أن قوة تزيد على 20 فردا من قطاع الأمن المركزي والعمليات الخاصة المصرية وصلت إلى المشرحة، وسط حالة من الترقب من ارتفاع ضحايا حالات الإعدام.
والسبت، نفذت السلطات المصرية حكم الإعدام بحق “ياسر الأباصيري” و”ياسر شكر”، في سجن الاستئناف الشهير بـ”سجن الإعدام” في محافظة القاهرة.
وأطلقت حملة “أوقفوا تنفيذ الإعدام في مصر” (حقوقية مستقلة)، دعوة في ديسمبر/كانون الأول الماضي بوقف تنفيذ كافة أحكام الإعدام في القضايا التي صدرت فيها أحكام نهائية، ووقف محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري في مصر.
ومنذ 7 مارس/آذار 2015 نفَّذَت السلطات المصرية أحاكما بالإعدام بحق عشرات المعارضين للانقلاب العسكري الذي أطاح بأول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد (محمد مرسي)، وسط تأكيدات من منظمات حقوقية بأن دوافع تلك الأحكام سياسية وجائرة على نحو سافر.
وتعرف “نحن نسجل” نفسها بأنها منصة حقوقية دولية تهتم بجمع البيانات وتوثيق الانتهاكات عبر التفاعل مع الضحايا والناشطين ومؤسسات المجتمع المدني.

التعليقات مغلقة.