الأزهر يرد على تصريحات الرئيس الفرنسي عن الاسلام

أعلن الأزهر الشريف، رفضه تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن الإسلام، مؤكدا أنها “عنصرية وتؤجج مشاعر ملياري مسلم”.

جاء ذلك في بيان لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، بعد يومين من رفض شيخ الأزهر، أحمد الطيب، تصريحات لمسؤول فرنسي تحدث عن مصطلح “الإرهاب الإسلامي”.

وأوضح البيان، أن “التصريحات الأخيرة الصادرة عن ماكرون، الجمعة، اتهم فيها الإسلام باتهامات باطلة لا علاقة لها بصحيح هذا الدين”.

وأضاف: “نرفض بشدة تلك التصريحات ونؤكد أنها تصريحات عنصرية من شأنها أن تؤجج مشاعر ملياري مسلم”.

واستنكر البيان، “إصرار البعض على إلصاق التهم الزائفة بالإسلام أو غيره من الأديان كالانفصالية والانعزالية”.

وأكد أن هذا الإصرار “خلط معيب بين حقيقة ما تدعو إليه الأديان من دعوة للتقارب بين البشر وعمارة الأرض وبين استغلال البعض لنصوص هذه الأديان وتوظيفها لتحقيق أغراض هابطة”.

التعليقات مغلقة.