ظريف: اميركا الحقت ضررا هائلا بمعاهدة حظر الانتشار النووي

اشار وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى تطوير اميركا لاسلحة نووية جديدة، مؤكدا بانها الحقت ضررا هائلا بمعاهدة حظر الانتشار النووي “ان بي تي” بخروجها اللاقانوني من الاتفاق النووي ومعاهدة حظر الصواريخ النووية متوسطة المدى.

جاء ذلك في كلمته عبر الفيديو كونفرانس في الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة لمناسبة اليوم الدولي للازالة الكاملة للاسلحة النووية والذي اقيم بمشاركة اكثر من 100 وزير خارجية لمختلف دول العالم.

وقال وزير الخارجية الايراني: اليوم وبعد 75 عاما من القصف النووي الذي نفذته الولايات المتحدة  – باعتبارها الدولة الاولى والوحيدة المستخدمة لمثل هذه الاسلحة الرهيبة في العالم- ضد سكان مدينتي هيروشيما وناغازاكي المدنيين الابرياء، نامل بان يشكل هذا الاجتماع فرصة فريدة للتعبئة من اجل تخليص البشرية من كابوس السلاح النووي.

واضاف: انه وبعد 25 عاما من طلب معاهدة مراجعة وتمديد حظر انتشار الاسلحة النووية “ان بي تي” لخفض الاسلحة النووية وقرار محكمة العدل الدولية الداعي لبذل الجهود المترافقة مع حسن النوايا لنزع السلاح النووي، تقوم اميركا بتحديث وتقوية ترسانتها عبر انتاج اسلحة نووية جديدة، وتقوم في الوقت ذاته بشكل متهور بخفض قيود استخدام مثل هذه الاسلحة.

وتابع وزير الخارجية الايراني: انه فضلا عن ذلك فان الولايات المتحدة بخروجها اللاقانوني من الاتفاق النووي ومعاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى قد الحقت ضررا هائلا بمعاهدة حظر الانتشار النووي “ان بي تي”.

وقال: كما ان اميركا بصفتها المنفذة الوحيدة للهجوم الذري في العالم تدعم ايضا بلا قيد او شرط المالك للسلاح النووي في منطقتنا؛ كيان متمرد على القانون يهدد الاخرين علنا بالابادة النووية وفي الوقت ذاته يدعي المظلومية بشان عدم الانتشار النووي.

التعليقات مغلقة.