مدينة الحضر التاريخية تعاني الإهمال

تعاني مدينة الحضر الأثرية في العراق من الإهمال، بعد تحريرها من قبضة عصابات داعش الارهابية منذ ثلاث سنوات.

كانت الحضر عاصمة مملكة عربا الصغيرة، الواقعة بين الإمبراطورية الفارسية والإمبراطورية الرومانية، وقد عرفت ازدهارا في القرنين الأول والثاني قبل الميلاد.

كان القدماء يسيرون بين الأعمدة الحجرية للمدينة، أما اليوم فهي مهجورة. لقد مرت آلاف السنين منذ أن كانت مدينة الحضر مأهولة، ولكن قبل بضع سنوات دخلها عناصر تنظيم داعش، ودمروا أو نهبوا التماثيل وهربوها خارج العراق.

وبعد ان حررت المدينة سنة 2017، فإن الأضرار التي خلفها ما تزال ظاهرة، وأضحت حالة الحضر مؤسفة كمدينة تكتسي أهمية تاريخية.

وكانت المدينة تقع بين امبراطوريتين عظيمتين: الإمبراطورية الرومانية في الشمال والإمراطورية الفارسية في الجنوب. وقد نجت المدينة من عديد الغزوات، ولكن خلال القرن الثالث ميلادي دمرت وهجرها أهلها.

التعليقات مغلقة.