نائب عن الصادقون: جهات تستهدف شخصيات لها صلة بقوات الحشد الشعبي في كل عملية قصف

اتهم النائب عن كتلة الصادقون ثامر ذيبان، اليوم الجمعة، جهات تستهدف شخصيات لها صلة بقوات الحشد الشعبي في كل عملية قصف تحدث، مبينا أن من المحتمل أن يكون داعش الإرهابي له يد في قصف أربيل.
وقال ذيبان في حديث صحفي تابعته “العهد نيوز” نستغرب مع بداية انطلاق الصواريخ نحو المعسكرات الأمريكية، تبدأ صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تتهم اسماء لها صلة بالحشد الشعبي، على الرغم من نفي هيأة الحشد الشعبي صلتها وكذلك رفض الكتل السياسية لاستهداف البعثات”.
وأشار إلى أن، “من المحتمل ان تكون أيادي داعش الإرهابي تقف وراء استهداف مطار أربيل، من أجل اتهام الحشد الشعبي، مبينا أن، “الاستهتار الأمريكي متوقع وعدم وجود رد واستنكار من الحكومة، مثلما حصل سابقا عندما تم استهداف مقرات الحشد الشعبي، واستهداف مقر الشرطة الاتحادية والجيش وحادثة المطار، مضيفا، لا نستبعد ردود رعناء غير دبلوماسية على الحشد الشعبي أو بعض الشخصيات”.
وتتعرض بعض المقرات الأمريكية وأرتال الدعم اللوجستي التابعة للتحالف الدولي، إلى استهداف بصواريخ الكاتيوشا والعبوات الناسفة.

التعليقات مغلقة.