دراسة جديدة: حليب الأم يحمي الاطفال من كورونا

توصلت دراسة جديدة إلى أن حليب الأم قد يساعد في حماية الأطفال من الإصابة بفيروس كورونا الجديد.
ووجد باحثون في مختبر في الصين أن حليب الأم يمنع العامل الممرض من العدوى والتكاثر في الخلايا، حتى لو لم يكن لدى الطفل أجسام مضادة.
وعلاوة على ذلك، فقد تبين أنه أكثر فاعلية من حليب الحيوانات مثل الماعز والأبقار.
ويقول الفريق، من جامعة بكين للتكنولوجيا الكيميائية، إن النتائج تدعم توصية منظمة الصحة العالمية (WHO) بتشجيع الأمهات المشتبه في إصاباتهن بـ”كوفيد-19″ أو الحالات المؤكدة، على مواصلة الرضاعة الطبيعية.
وتُطلق جامعة ولاية واشنطن حاليا دراسة وطنية لتحديد ما إذا كان الأطفال يمكن أن يصابوا بفيروس كورونا من الرضاعة الطبيعية أم لا.
ولم تجد بعض الدراسات أي فيروس في حليب الأم بينما اكتشف البعض الآخر الحمض النووي الريبوزي الفيروسي في عينات معينة من الحليب.
وعلى سبيل المثال، لم تجد دراستان على الأقل، واحدة من الصين والأخرى من الولايات المتحدة، أي دليل على وجود SARS-CoV-2 في حليب الأم البشري.
لكن تقريرا صادرا عن منظمة الصحة العالمية وجد أنه من بين 46 عينة حليب ثدي من أمهات مصابات بالفيروس، جاءت 43 عينة سلبية بينما تم اختبار ثلاث عينات إيجابية للجزيئات.
ومع ذلك، يقول الفريق إنه حتى لو تم العثور على مادة وراثية فيروسية في حليب الأم، فإن هذا لا يعني أنها معدية أو يمكن أن تنتقل إلى الأطفال.

التعليقات مغلقة.