أدلة جديدة على وجود بحيرات مياه مالحة تحت جليد قطب المريخ الجنوبي

اكتشاف علمي جديد يكشف حقائق مثيرة عن كوكب المريخ سجلته مجموعة باحثين تضم فيزيائيين وجيولوجيين ومهندسين.

بعد نحو عامين من اكتشاف بحيرة تحت الغطاء القطبي الجنوبي لكوكب المريخ، ونشر تفاصيل هذا الكشف في دورية ساينس المرموقة من قبل علماء وتقنيين إيطاليين، وجد فريق مكون من باحثين من جامعة روما تري ، والمجلس الوطني للأبحاث في نابولي ، وجامعة جاكوبس في بريمن، وجامعة جنوب كوينزلاند في أستراليا، والمعهد الوطني للفيزياء الفلكية (INAF)، أدلة أكثر على وجود بحيرات مالحة تحت ثلوج قطب المريخ الجنوبي.

الكشف الجديد يؤكد ما كان علماء قد أعلنوه للعالم في 2018، حيث أن رادار MARSIS، وهو أحد الأدوات الموجودة على متن مسبار ESA Mars Express ، قد اكتشف منطقة عاكسة بشكل كبير على بعد حوالي 1.5 كيلومتر تحت الجليد الطبقي وتحت رواسب غبار الغطاء الجليدي القطبي الجنوبي للمريخ.

التعليقات مغلقة.