صور الأقمار الصناعية تكشف “سراً مروعاً” في الصين

قال معهد السياسة الاستراتيجية الأسترالي (ASPI) إنه حدد أكثر من 380 “مركز احتجاز مشتبه به” في مقاطعة شينغيانغ، حيث يُعتقد أن الصين احتجزت أكثر من مليون من أقلية الأويغور وغيرهم من السكان الناطقين بالتركية.
وقال المعهد في وثيقة تداولتها صحف عالمية، إن “عدد المرافق يزيد بنحو 40 في المائة عن التقديرات السابقة، ويتزايد على الرغم من مزاعم الصين بإطلاق سراح العديد من الأويغور”.
واستنادًا إلى صور الأقمار الصناعية وشهود العيان وتقارير وسائل الإعلام ووثائق مناقصة البناء الرسمية، قال المعهد إن “61 موقع احتجاز على الأقل شهدت أعمال بناء وتوسعة جديدة بين يوليو 2019 ويوليو 2020”.
وتُظهر إحدى صور الأقمار الصناعية المدرجة في تقرير ASPI من يناير منشأة جديدة تمامًا بالقرب من مدينة كاشغر.
يذكر أن صور الأقمار الصناعية السابقة كانت تظهر أن الموقع كان في السابق أرضًا قاحلة.
ونصف المراكز الجديدة هي منشآت أمنية عالية، والتي يعتقد كاتب التقرير ناثان روسر أنها يمكن أن تتحرك نحو مرافق على غرار السجون.
وقال روسر في تصريحات صحفية إن “نتائج هذا البحث تتعارض مع مزاعم المسؤولين الصينيين بأن جميع” المتدربين ” مما يسمى بمراكز التدريب المهني” تخرجوا “بحلول أواخر عام 2019”.
“بدلاً من ذلك، يضيف روسر، تشير الأدلة المتاحة إلى أن العديد من المحتجزين خارج نطاق القضاء، وهم فيما يعرف بشبكة” إعادة التثقيف “الواسعة في شينغيانغ، حيث يتم توجيه اتهامات إليهم رسميًا ثم حبسهم في مرافق أمنية أعلى، بما في ذلك السجون المبنية حديثًا أو الموسعة، أو إرسالهم إلى مجمعات المصانع المحاطة بالأسوار لتكليفهم بالعمل القسري. “
ولا تزال الصين تواجه إدانة واسعة النطاق للمعسكرات، التي تم دفعها في الأشهر الأخيرة إلى دائرة الضوء الإعلامية.
وينتشر التعذيب النفسي والجسدي في هذه المرافق، حيث يُجبر السكان على تعلم لغة الماندرين وانتقاد عقيدتهم والتخلي عنها.
بينما تشدد بكين على أن المعسكرات مخصصة لأغراض “التدريب المهني” وتعالج في المقام الأول الفقر في المنطقة التي كانت تتمتع بالحكم الذاتي.
وتم تشديد سيطرة الصين على المنطقة في العقدين الماضيين، ووصلت في السنوات الأخيرة إلى مستويات جديدة مع الرئيس شي جين بينغ.
وأخبر الأويغوري ميرحميت أبلت، موقع “ياهو نيوز أستراليا” في وقت سابق من هذا العام أن حوادث الإرهاب الأخيرة، بما في ذلك مذبحة كونمينغ عام 2014 التي قتل فيها 31 مدنيا في هجوم بسكين في محطة قطار في جنوب غرب الصين، أدت إلى مزيد من الإجراءات في شينغيانغ بعد صلات بالانفصاليين.

التعليقات مغلقة.