يوتيوب يستخدم الذكاء الإصطناعي لتطبيق القيود العمرية على الفيديوهات

أعلنت منصة الفيديو يوتيوب YouTube المملوكة لشركة جوجل أنها سوف تعتمد على الذكاء الإصطناعي من أجل تطبيق القيود العمرية على مقاطع الفيديو بشكل تلقائي.

ويرغب يوتيوب توسيع استخدام الذكاء الإصطناعي لحظر مقاطع الفيديو غير المناسبة من الناحية العمرية للمشاهدين الذين لم يسجلوا الدخول لحساب يوتيوب أو قاموا بالتسجيل مع أعمار أقل من 18 عاما.

وكان يوتيوب قد استخدام تقنيات التعلم الآلي من قبل بدءا من عام 2017 عندما استعان بالذكاء الإصطناعي لمحاولة التعرف على المحتوى العنيف والأكثر خطورة في الفيديوهات، ثم بعد ذلك، اعتمد على التعلم الآلي من أجل اكتشاف مقاطع الفيديو التي تتضمن سلوكا سيئا أو بغيضا، وسوف يتم استخدام نفس النهج للإبلاغ عن الفيديو التي لا تتناسب مع العمر بشكل تلقائي.

ولأن أي تقنية جديدة سوف يكون بها بعض المشكلات والأخطاء، سوف يمكن لمنشئي المحتوى الذين يعتقدون أن فيديوهاتهم تم التعامل معها وحظرها بشكل غير عادل تقديم استئناف للنظر مرة أخرى في الفيديو.

وحاليا، يمتلك موقع الفيديو الشهير YouTube فريق بشري يعمل على تطبيق القيود العمرية عند مراجعة مقاطع الفيديو الغير مناسبة للمشاهدين الأصغر سنا.

ووفقا ليوتيوب ” من الآن فصاعدا سوف نبني نهجا جديدا لإكتشاف المحتوى عبر التعلم الآلي والذي سوف يتم تطويره وتكييفه لمساعدتنا في تطبيق قيود العمر تلقائيا”.

ويمتلك YouTube أكثر من 2 مليار مستخدم شهريا، وهو أكبر مصدر للفيديو عبر الإنترنت في العالم، كما أنه المصدر الأول لمقاطع الفيديو الخاصة بالأطفال لذا يرغب في فرض رقابة على المحتوى المخصص للأطفال من أجل حمايتهم ومنعهم من مشاهدة محتوى غير مناسب.

التعليقات مغلقة.