مسيرة الاربعينية وتحدي الارهاب

   السيد محمد الطالقاني||

  في كل عام ينطلق الماراثون الحسيني من كل انحاء العالم صوب كربلاء قبلة الثوار, وكعبة الاحرار, لتجديد العهد مع سيد الشهداء عليه السلام واخيه ابي الفضل العباس عليه السلام بمواصلة الدرب والمسيرة والثبات على ذلك النهج الثائر .  انها مسيرة الاربعينية المليونية التي رفعت  راية الرفض بوجه الظالمين وجسدت المفاهيم التي ثار من اجلها الامام الحسين عليه السلام, تلك المفاهيم التي ترسخت في قلوب وعقول الامة جيلاً بعد جيل, واصبحت هذه المسيرة على مر الدهور الخطر الاكبر الذي يرعب الطواغيت في كل العصور ويقض مضاجعهم. ان  مسيرة الاربعينية  الكبرى كانت ومازالت  هدفا للطغاة في محاربتها, والوقوف ضدها  على مر الدهور, وفي عصرنا الحالي شاهدنا كيف عمل طاغية العصر الكافر صدام  بكل جهده, على مدى خمس وثلاثون عاما من اجل اسدال الستار على تلك المسيرة الخالدة, فاستعمل كافة الوسائل, واتبع شتى الطرق, فاشغل الامة بالحروب الجانبية, كحربه مع الجارة ايران, وحربه مع الجارة الكويت ,كما اشغل الامة بعملية التقشف الاقتصادي, واختتم وسائله القذرة باستخدامه سياسة تكتيم الافواه, وتحويل العراق الى سجن حديدي, ثم ابتكر في اواخر ايامه ظاهرة الاعراس الجماعية, حيث تطوف الاعراس  في شوارع مدينة كربلاء المقدسة في مظهر من الفرح والسرور, مصحوبة بفرق الرقص والغناء، في مسعى منه لاسقاط هيبة هذه المسيرة الحسينية  في قلوب ونفوس الامة. لكن الامة كانت متيقنة ان مسيرة الامام الحسين عليه السلام كانت من اجل المبدأ والعقيدة, واعادة كرامتها المهدورة, فاصرت الامة على اقامة الشعائر الحسينية  متحدية الارهاب والاضطهاد والعنف, حتى اصبحت هذه المسيرة هي شرارة كل الثورات والانتفاضات التي ثارت ضد الظلم والانحراف . وستبقى مسيرة الاربعينية شمساً للحرية, تنير درب الثائرين والمقهورين, الذين وجدوا فيها خير معبّر عن آلامهم وآمالهم في اقامة العدل, ورفع الظلم, وافضل وسيلة للرفض, والتحدي, والمقاومة, وتطبيق الاصلاح . انتهى/6

التعليقات مغلقة.