الشرطة الكندية تفتش منزلاً على صلة بالرسائل “السامة” الموجهة لترامب

فتّشت الشرطة الكندية الاثنين منزلا في منطقة مونتريال على صلة برسالة كانت موجّهة للرئيس الأميركي دونالد ترامب ويشتبه بأنها احتوت على مادة الريسين السامة.

وتأتي العملية التي جرت بناء على طلب من مكتب التحقيقات الفدرالي بعدما تم توقيف امرأة مشتبه بها كانت تحاول العبور من الولايات المتحدة إلى كندا، وفق ما أفاد مصدر في شرطة الخيالة الكندية الملكية.

ومن المقرر أن تمثل المرأة التي كانت تحمل سلاحا ناريا عند القبض عليها أمام محكمة أميركية الثلاثاء لتواجه تهما فدرالية.

وفتّشت وحدة خاصة تابعة لشرطة الخيالة الكندية الملكية تضم خبراء في التهديدات الكيميائية البيولوجية والنووية والمتفجرات، منزلا في لونغوي، جنوب مونتريال.

ورفضت الشرطة توضيح إن كان المنزل تابعا للمشتبه بها وكشفت أن رسائل احتوت على الريسين أُرسلت إلى خمسة عناوين أخرى في تكساس.

وأفادت الشرطة في مقاطعة هيدالغو في تكساس أن المغلّفات التي احتوت على الريسين أرسلت إلى أربعة عناصر شرطة، دون أن تشير مباشرة إلى قضية الرسالة التي بعثت للبيت الأبيض.

وقال مسؤول الشرطة في هيدالغو إيدي غويرا على تويتر “لا يمكنني في الوقت الحالي الإدلاء بمزيد من التصريحات بسبب وجود تحقيق فدرالي قائم” بشأن القضية.

التعليقات مغلقة.