ماهي الدول التي ستعرف اقتصاداتها انتعاشا عام 2021؟

تكبد الاقتصاد العالمي خسائر جسيمة خلال النصف الأول من هذا العام نتيجة جائحة كورونا والإغلاق العام الذي طال معظم الدول.

وتسبب هذا الإجراء في انخفاض قياسي للناتج المحلي الإجمالي لعديد من البلدان غير أن منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية بدت أقل تشاؤما في توقعاتها لعام 2020 مما كانت عليه في حزيران/يونيو الماضي بسبب انتعاش النشاط في الصين والولايات المتحدة والذي كان أفضل من المتوقع، فضلاً عن الدعم الحكومي الهائل وخطط الإنعاش التي فرضتها دول لانقاذ اقتصادها بعد الجائحة.

وتتوقع المنظمة الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية انكماشاً بنسبة 4.5٪ للاقتصاد العالمي، مقابل 6٪ في يونيو، وفقاً لآخر تقرير صادر لها يوم الأربعاء الماضي.

التعليقات مغلقة.