عضو بالكونغرس الأمريكي: الإمارات متورطة بارتكاب جرائم حرب

أكدت عضو الكونغرس الأمريكي إلهان عمر أن دولة الإمارات متورطة بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين في اليمن، ما يتطلب من الإدارة الأمريكية وقف بيع الأسلحة إلى أبو ظبي.

ونشرت عمر (ديمقراطية من مينيسوتا) تغريدة على تويتر تساءلت فيها عن السبب الذي يدعو الإدارة الأمريكية لبيع أسلحة إلى الإمارات والسعودية على الرغم من تورطهما في جرائم حرب في اليمن.

وقالت عمر، وهي أول محجبة ولاجئة في الكونغرس، إن الإمارات قتلت الآلاف من المدنيين في اليمن.

وأكدت عمر وهي نائبة تقدمية وعضوة في مجموعة” السكواد”، أنها سألت وزارة الخارجية الأمريكية أمس الأربعاء، عن الأمر.

وجاءت هذه التعليقات وسط تقارير صاخبة ومثيرة للجدل عن صفقة لبيع مقاتلات اف- 35 المتطورة إلى الإمارات مكافأة لها على اتفاقها مع الكيان الصهيوني على إشهار التطبيع بينهما.

ويوم أمس حصلت “إمارات ليكس” على نسخة من تقرير أوروبي يطلب دول الاتحاد الأوروبي بوقف كامل لصفقات الأسلحة إلى دولة الإمارات وحليفتها السعودية على خلفية جرائمهما في اليمن.

ويدعو التقرير الأوروبي المقرر تبنيه من البرلمان الأوروبي خلال ساعات، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى ضرورة تشديد دول الاتحاد الرقابة على صادرات الأسلحة إلى أبو ظبي والسعودية بسبب الانتهاكات الصارخة التي سجلت في العدوان على اليمن.

وحث التقرير الأوروبي جميع الدول الأعضاء في الاتحاد على الامتناع عن بيع الأسلحة وأي معدات عسكرية إلى السعودية والإمارات.

وفي السابع من آب/أغسطس الماضي، قضت المحكمة الإدارية في بلجيكا بوقف ترخيص بيع شركة محلية السلاح إلى السعودية؛ وذلك تحت وطأة ضغوط من منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان. وألغت المحكمة الإدارية ترخيصاً من أصل 6 لبيع شركات بمنطقة فالونيا جنوبي البلاد أسلحة للسعودية.

وبناءً على القرار القضائي أُلغي الاتفاق المبرم بين الحرسين الوطني والملكي السعوديين مع شركتي السلاح “FN Herstal” و”CMI Defense” البلجيكيتين.

ونبه التقرير إلى قرار البرلمان الاوروبي بشأن الوضع في اليمن في 4 أكتوبر 2018 الذي تضمن حث جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على الامتناع عن بيع الأسلحة وأي معدات عسكرية إلى الإمارات والسعودية.

التعليقات مغلقة.