الجيش اللبناني: وقوع اشتباكات بين أنصار حزبين مسيحيين

تدخل الجيش اللبناني مساء الإثنين لفض اشتباكات عنيفة اندلعت بين أنصار “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية”، تخللها إطلاق نار في مدينة سن الفيل، إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء المتن في محافظة جبل لبنان، ونشر الجيش اللبناني قواته بكثافة في المكان.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية محلية، وقعت الاشتباكات عقب وصول موكب ضخم من المناصرين التابعين لحزب “القوات اللبنانية” إلى أمام مركز الأمانة العامة لـ “التيار الوطني الحر” في بيروت، وترديدهم شعارات بمناسبة ذكرى اغتيال رئيس الجمهورية السابق بشير الجميل.

وعمل الجيش على الفصل بين الطرفين وفض الاستباكات.

وتعليقا على الاشتباكات التي تعيد إلى أذهان اللبنانيين مشاهد الاقتتال المسيحي الداخلي الذي انتهى قبل 30 عاماً، قال مستشار رئيس ​التيار الوطني الحر​، منصور فاضل، “حضر مناصرو القوات إلى المقرّ العام وبدأوا بإطلاق الشتائم، وهذا يعتبر هجوماً ممنهجاً من القواتيين”، مؤكداً أنهم قاموا (التيار الوطني الحر) بإطلاق النار في الهواء لمنع الهجوم على المركز.

هذا وحذرت السلطات اللبنانية من تفلت الأوضاع مما قد يؤدي إلى مزيد من الاضطرابات.

وذكر الجيش اللبناني يوم الإثنين، أن أربعة من جنوده قتلوا خلال عملية دهم تم تنفيذها في شمال البلاد استهدفت منزل أحد المسلحين الهاربين.

وقالت قيادة الجيش في بيان أوردته الوكالة الوطنية للإعلام، إن “وحدات الجيش نفذت عملية دهم في منطقة جبل البداوي، حيث قام رأس الخلية الإرهابية التي نفذت عملية كفتون، المطلوب خالد التلاوي بإلقاء رمانة يدوية وإطلاق النار على عناصر الدورية ما أدى إلى مقتل ثلاثة عسكريين وإصابة رابع بجروح بليغة أدت إلى مقتله لاحقا”.

كان تلاوي، وهو لبناني الجنسية، عضوا سابقا في تنظيم الدولة الإسلامية وقائد خلية مسؤولة عن مقتل ثلاثة أشخاص في قرية كفتون(تقطنها أغلبية مسيحية) بشمال لبنان الشهر الماضي.

التعليقات مغلقة.