تأكيدات بأن المعارض الروسي نافالني قد سُمّم بمادة نوفيتشوك

أكد الاثنين مختبران متخصصان في فرنسا والسويد فرضية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني بمادة النوفيتشوك وهو نوع من غازات الأعصاب التي يعود تاريخها إلى حقبة الاتحاد السوفياتي. وقد جاء هذا التأكيد الذي كشفت عنه الحكومة الألمانية اليوم لتعزيز ما ذهب إليه سابقا مختبر عسكري ألماني.

وقال الناطق باسم حكومة ميركل ستيفن زايبرت إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد تلقت أيضا عينات من دم المعارض وأنها بصدد اتخاذ خطوات لإعادة فحص تلك العينات التي خضعت لاختبارات سابقة.

وكان المعارض الروسي المناوئ لسيد الكرملين فلاديمير بوتين قد أُجلي إلى ألمانيا على متن طائرة مجهزة طبيا بعد يومين من إصابته بوعكة صحية أثناء وجوده على متن رحلة جوية محلية. وقد طالبت حينها برلين موسكو بالتحقيق في القضية وهو الطلب الذي جدده الاثنين الناطق باسم الحكومة الألمانية ورأى أن على روسيا تقديم الإيضاحات عما جرى لنفالني.

وكانت روسيا قد نفت تهمة التسميم نفيا قاطعا وامتعضت من مواقف برلين وعواصم غربية أخرى واتهمتهم بمحاولة تشويع سمعة موسكو كما قالت إن ألمانيا تماطل في النظر بطلب الروس المساعدة في التحقيق وهو ما تنفيه حكومة ميركل.

وكان نافالني قد استفاق من غيبوبة اصطناعية منذ أكثر من أسبوع بعد ما تمت معالجته بترياق ضد السم المفترض إذ صرحت إدارة المستشفى الذي يوجد بأن حالته بدأت تشهد تحسنا أهّله للاستفاقة من الغيبوبة.

التعليقات مغلقة.